الخروج على المعاش جعل زوجي عصبيًّا لا يطاق

[05-06-2013][16:22:0 مكة المكرمة]

أم أحمد- مصر:

 

زوجي في الخامسة والستين، ومنذ أن خرج على المعاش وهو تغير تمامًا، فأصبح سريع الغضب ويثور لأتفه الأسباب، ونظرًا لجلوسه الدائم في البيت فهو يحاسبني على كل شيء، يدخل المطبخ وإذا شاهد شيئًا لا يعجبه يثور، بالإضافة إلى طلباته الكثيرة الدائمة، طلبت منه أن نخرج سويًّا نزور الأبناء رفض، وإذا خرجت بمفردي يعمل مشكلة إذا تأخرت، حياتي نكد؟ هل أتركه في هذا السن أو ما الحل؟

 

.........

 

يجيب عليها عكاشة عباد استشاري اجتماعي وأسري (إخوان أون لاين)..

 

الأخت الفاضلة: أم أحمد..

 

اسمحي لي أن أتعرض لمشكلة وصول الزوج أو الأب لسن التقاعد بصفة عامة لكي تعم الفائدة.

 

أولاً: فلتعلم جميع الزوجات والأبناء.. أنه تختلف طبيعة الأشخاص في تقبّلهم لمرحلة التقاعد، فبعض الأشخاص ينظر إلى هذه المرحلة نظرة سلبية ويشعر بأنها نهاية الحياة!، هذه النوعية من الأشخاص معرضة للإحباط والاكتئاب الذي قد يتحوّل إلى اكتئاب مرضي يحتاج إلى علاج عيادي سواء كان بالأدوية المضادة للاكتئاب أو العلاجات النفسية.

 

ثمة أشخاص يتحولون بعد التقاعد إلى المرابطة في المنزل والانشغال بكل أمور المنزل البسيطة وغيرها؛ حيث يتدخلّون في كل ما يدور في المنزل. هذا الأمر يُضايق الأهل في المنزل خاصةً ربة المنزل وبقية الأشخاص الذين لم يعتادوا على مثل هذا السلوك من الأب الذي يتدخّل في كل كبيرةٍ وصغيرة.

 

الأب الذي لم يعتد منه أفراد الأسرة التدخل في جميع أمور المنزل، ويُصبح يتدخل في المطبخ، فيأتي إلى المطبخ ويتدخّل في نوع الزيت مثلاً ويطلب تغييره، أو يتدخل في مشكلات العاملات في المنزل، ويتدخّل في نوع الطعام الذي يجب أن يأكله الجميع. والشيء الآخر أنه يُريد من الجميع عدم ترك المنزل، حتى لا يتركونه لوحده في المنزل!.

 

هذا التغيّر في السلوكيات التي تحدث في المنزل بعد تقاعد الوالد يُحدث ربكة لدى جميع من في المنزل مع الوالد المتقاعد.

 

فهناك عائلات كثيرة تشكو من عبء الأب بعد التقاعد، وليس فقط الزوجة هي من يتأذى من فراغ الزوج بعد التقاعد ففي بعض الأحيان يتأثر الأبناء والأحفاد بموضوع تقاعد الأب أو الجد.

 

ثانيًا: المشكلة التي نعانيها في مصر أن كثيرًا من الرجال لا يستعدون لمرحلة التقاعد، وبرغم معرفة الجميع- عدا قلة قليلة- بموعد تقاعدهم فإنهم كأنهم يفاجئون حينما يحل موعد تقاعدهم. بعضهم عندما يبلغه خبر تقاعده قبل بضعة أشهر، فكأنما يسمع لذلك أول مرة، برغم أن الموعد قد تحدد منذ وقتٍ بعيد، وبحكم السن فإن أكثر الموظفين يعلمون بمواعيد تقاعدهم. وحتى من يعرف بموعد تقاعده ليس لديه خطة لما بعد التقاعد، فلا يُرتب أموره الاجتماعية ولا المالية لكي يعيش حياة مُريحة في مرحلة عمرية تحتاج أن يعيش الإنسان فيها بهدوء وسكينة.

 

ثالثًا: المشكلات النفسية عند التقاعد :

 

1- التخوف من الدخول إلى مرحلة الشيخوخة وآثارها ومتطلباتها.

 

2- الشعور بعدم القيمة والدونية وأنه أصبح شخصًا مهمشًا.

 

3- التفكير في خسارة المكانة الاجتماعية التي كان يشغلها بمركزه الوظيفي.

 

4- الخوف من فقدان الكثير من الأدوار و المزايا المرتبطة بالعمل .

 

5- القلق والاكتئاب نتيجة خسارة الأجر الذي كان يحصل عليه من العمل وقد يعوضه إياه المعاش الذي يستحقه من مدة خدمته.

 

6- الخوف من الفراغ والشعور بالعزلة والوحدة والملل.

 

رابعًا: الأسلوب الأفضل للتعامل مع المتقاعد ؛ حيث إن الأسرة هي الملجأ الوحيد للمتقاعد، لذلك لها الدور الرئيس في رعاية الأفراد عند فترة التقاعد وأهم هذه الأدوار هو:

 

1- اختيار أفضل وسيلة لاستغلال الوقت كممارسة هواية ما أو ممارسة أي نشاط فكري؛ حيث إن هناك أثرًا إيجابيًّا للأنشطة الإدراكية المعرفية في مراحل العمر اللاحقة فهذه الأنشطة تسهم بشكل كبير في التقليل من خطر الإصابة بأمراض الشيخوخة كالزهايمر مثلا.

 

2- التوجه نحو عمل بسيط أو عمل إنساني تطوعي (جمعية خيرية أو مسجد أو غير ذلك) أو عمل له علاقة بالوظيفة السابقة.

 

3- ترك الفرصة للتكفل ببعض المهام الأسرية اليومية كالذهاب للتسوق أو غير ذلك.

 

4- محاولة عدم التخلي عن أصدقاء العمل (إذا كانوا صالحين) لأن العزلة هي باب الدخول للاكتئاب.

 

5- ممارسة الرياضة ولو رياضة المشي للحفاظ على الصحة وقتل الفراغ والملل.

 

6- استشارته في الأمور المنزلية والقرارات الشخصية لأفراد العائلة لتذكيره أن مكانته وقدراته لم تزل ولن تزول.

 

7- إشعاره بأنه العنصر الأساسي في وجود الأسرة والاعتماد على خبرته وتجاربه أخيرًا.. أقول لك صدمتني منك تلك الجملة (هل أتركه في هذا السن) فهل هناك زوجة تفكر في ذلك؟

 

نه نكران الجميل بعد سنوات العيش والعشرة يترك الرجل بسبب بعض السلوكيات غير الإرادية.

 

أم أحمد.. بعد العرض السابق يتضح لك أن ما يفعله زوجك أمر طبيعي في مثل هذا السن، ومن فضل الله على الرجل أنه زود المرأة بأساليب وطبيعة يجعلها تتعامل مع الرجل في كل مراحل حياته طبقًا لطبيعة كل مرحلة وهذا هو الذي جعل للمرأة منزلة عظيمة في الإسلام أولاً وعند الرجل ثانيًّا.

 

فتذكري صبرك على طفلك منذ ولاته حتى الآن وماذا كنت تصنيع مع كل تصرفاته غير الطبيعة لكي تحافظي عليه وهكذا يحتاج زوجك منك الآن حفظك الله أنت وزوجك وجميع المسلمين والمسلمات.

  • بدون اسم

    19-06-2013

    اختي الفاضلة...عليك ان تتحلي بصفة الصبر لأن مشكلتك بسيطة بالنسبة لمشاكل اخري اكبر منها...فانت افضل من غيرك والحياة افراح واحزان حاولي ان تشاركيه الهوايات التي يفضلها وبذلك تستمتعان بحياتكما رغم انكما وحدكما في المنزل.


  • أمة الله

    08-06-2013

    السلام عليكم لوسمحت ارجو الافاده/ انا عندى طموحات كثيره ولكن لا استطيع تحقيقها لانى للاسف مزاجيه اذا كنت انا وزوجى متصالحين اكون سعيده واقدر انجز فى اكثر من مجال لكن عندما نتشاجر تسود الدنيا فى عيونى ولا اريد ان اعمل اى شئ وتتعطل كل اعمالى اللى انا مرتبطه بها ولا اخرج ولا اكلم احد واظل حزينه بل الاسوأ من ذلك يكون ادائى للعبادات سئ جدا لا اقول ذلك لاننى احبه جدا بل على العكس معاملته السيئه لى عندما نتشاجر واهماله لى تجعلنى حزينه دائما واتمنى ان لم اكن اعرفه يوما ماذا افعل وكيف اتخلص مما انا فيه واعيش حياتى عباداتى وبيتى وعملى ولا اتأثر بمشكلاتنا الزوجيه ارجو سرعة الرد


  • ف .س.

    08-06-2013

    تكملة تعليقى السابق :... وكما أن هناك زوجات لا يطيقن وجود أزواجهن فى البيت فترات طويلة بعد خروجهم على المعاش ...فهناك زوجات يزداد سعادتهم وحبهم لأزواجهن ويتفانون فى خدمتهم , فليس كل الناس سيئين جاحدين , وليس كلهم متماثلين متشابهين ..


  • ف .س.

    08-06-2013

    لا تحملوا الأزواج فقط مسؤولية ما يحدث..فهناك من الزوجات من يخطئن فى حق أزواجهن ولا يراعين ظروفهم المادية أوالصحية ويطلبن منهم فوق ما يطيقون ...فبعد أن كانت الواحدة منهن تخدم زوجها عندما كان فى صحته لأنه كان يعمل وله دخل كبير ...تريد إحداهن من زوجها (بعد تقاعده فى سن السبعين بعد سنين طوال من العمل ليل نهار وساعات طويلة ) أن يخدم نفسه لأنها مش شغالة عنده...ولا تبالى به إن أصابه الكبر وصعوبة الحركة وإن أحضرت له كوبا من الماء كأنها تتفضل عليه ..وفلان ..الفلانى جايب لزوجته شغالة ومع ذلك يخدم فى البيت وهى قاعدة لا تفعل شيئا !!!وإذا كانشى عاجبك لم هدومك وإمشى .!!!وإنت عجزت وعايز تقعد بس فى البيت !!! وأهلك نصفهم عواجيز وبيخرفوا !! والنصف الثانى عندهم أمراض نفسية ...!!!وتشعر الزوجه زوجها أنه إذا تكلم فإنه بيخرف ...وإذا سكت فإنه مريض نفسيا !!!//// هذا بعض مما حكاه لى أحد الأزواج عن حالته مع زوجته والذى يجلس فى بيته وأصابه الخرس الزوجى ..وينتظر اليوم الذى يفرجها الله عليه فيريحه من هذه العيشة بطريقة أو بأخرى ...وأفضلها عنده ..الرحيل من هذه الدنيا !!! وكما أن هناك زوجات لا


  • عكاشه

    07-06-2013

    الاخت الفاضلة تقولين ـ أشعر بحمل ثقيل على أكتافى فيحد من عمل يدى ـ لذلك لابد اولا من عرض نفسك على دكتور متخصص ثانيا هاهى حالتك الاجتماعية


  • سيدة مصرية

    07-06-2013

    أنا سيدة فى الثالثة والخمسين من عمرى ، وبالرغم من إننى كنت نشيطة جداً فى كل أعمالى داخل البيت وكدلك فى عملى الحكومى ، إلا إننى أصبحت الآن فى منتهى الكسل ، فأنجز الضرورى جداً بمشقة بالغة وآخد معظم أيام الأسبوع أجازات من عملى . أشعر بحمل ثقيل على أكتافى فيحد من عمل يدى . أداوم على أخد فيتامين (ه) . مادا أفعل ؟ أفيدونى أفادكم الله ، وجزاكم الله خيراً

 1  
الاسم :
البلد :
البريد الإلكترونى :
نص التعليق :
delete
متعلقات بالموضوع
جديد الموقع
تصويت

كيف ترى وحدة القوى الثورية للتعجيل باسقاط الانقلاب؟