1/10
عبده مصطفى دسوقي

الإخوان المسلمون والثقافة

[16-06-2013][11:52:6 مكة المكرمة]

بقلم: عبده مصطفى دسوقي

سيطر على الثقافة في مصر في الفترات الأخيرة، ثلة من العلمانيين واليساريين والناصريين، ظنوا أنهم هم المثقفون وأن الإبداع ملك لهم.

 

أما غيرهم فهم الظلاميون والرجعيون، حتى قال أحدهم في اجتماع: "إحنا العقول المستنيرة اللي في البلد".

 

وقد سيطر هذا الهاجس وهذه الروح على هذه الطبقة حتى صدقوا وأيقنوا أنهم فعلاً المثقفون الوحيدون الموجودون في البلد، حتى وصل الحال بهم إلى تنحية كل من ليس فيهم وإخفائه حتى لا يكون له جهد ولا دور، وإظهار كل أصدقائهم وكل من كان على فكرهم، حتى ولو تطاول على الدين وعلى الذات الإلهية، ما دام يتمتع بروح الإبداع والثقافة.

 

لقد صرح أحدهم بأن الإخوان ليس لديهم كوادر ثقافية وهدفهم طمس الثقافة، وليس منهم أسماء مشهورة. ولا أعرف ماذا يقصد بالاسم المشهور؟! وفي أي مجال؟! هل مجال الرقص والعري والسفور والأدب المبتذل أو الروايات التي تتطاول على الذات الإلهية؟! أم عن أي نوع من الثقافة يتحدث؟

 

نسي هؤلاء أنهم تسلقوا هذا المجال في غياب الشعب المصري كله وقت أن ضرب عبد الناصر، بيد من حديد، كل جموع الشعب المصري، بل حوَّل الوطن إلى سجن كبير إلا لمن يتزلف له ويقدم القرابين.

 

ظهرت هذه الفئات في هذا الوقت الذي كان فيه الإخوان يرزحون في غياهب السجون ويشاركهم كثير من الوطنيين في هذا الوطن.

 

أقول لهم: فأين أنتم من الشعراء والأدباء في كل عصر من عصور الإسلام؟! أم أن الثقافة مستحدثة والإسلام كان يحرمها وأنتم من ابتدعتموها؟!

 

الإسلام لم يحرم الثقافة والعمل بها، بل على العكس؛ حث الإسلام أبناءه على التعلم والقراءة فكانت أول آية نزلت (اقرأ). وقد سار الإخوان على هذا الدرب فكان منهم الشعراء كيوسف القرضاوي وأحمد حسن الباقوري، وعبد الحكيم عابدين ونجيب الكيلاني، وجابر قميحة والزجال سعد سرور، وشاعر السوريين عمر بهاء الدين الأميري، والشهيد سيد قطب، والقصاص الروائي عبد الرحمن البنا (الساعاتي) أخ الإمام حسن البنا، والشاعر عبد الرحمن بارود، وأمينة قطب، وأنور الجندي، ومحمد رجب البيومي وغيرهم.

 

اهتمام الإخوان بالثقافة

نبع اهتمام الإخوان بالأدب والثقافة من طبيعة هذا المجال الذي فجَّر مواهب كثير من أعضاء الإخوان، فكان لهم دور ملموس في شتى مجالات الأدب شعرًا ونثرًا، يُثرون به الحياة الأدبية، ويخدمون به الفكرة الإسلامية، ويوجهون به المجتمع نحو الإصلاح في اتجاهاته المختلفة.

 

ومنذ أن أنشأ الإمام الشهيد حسن البنا جماعة الإخوان، وهي تحفل بتنوع ثقافي فريد قلما يجتمع لهيئة من الهيئات أو حزب من الأحزاب؛ فأنت تجد في الإخوان الأستاذ الجامعي والطالب، الحرفي والموظف، وتجد كذلك الأمي والمثقف، الكبير والصغير، الرجل والمرأة، الفتاة والفتى.

 

ففي مجال الشعر نجد من شعرائهم عبد الحكيم عابدين، وأحمد حسن الباقوري، ويوسف القرضاوي. ومما كتبه عبد الحكيم عابدين:

هو الحق يحشد أجناده *** ويعتد للموقف الفاصل

فصفوا الكتائب آساده *** ودكوا به دولة الباطل

 

لم يكن الإخوان لهم في مجال الشعر فقط، بل اهتموا أيضًا بمجال المسرح، حتى إن الأستاذ البنا كتب يقول:

(إن الناس يعيشون بغير قلوب. وقد ربطتم قلوبكم وجهادكم بالله العلي القدير الذي يقول: ﴿فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ﴾ [البقرة: 152]، فادرسوا وتفقَّهوا في مبادئكم العالية، وتمعَّنوا في كتاب الله جيدًا. إن هذه الكتائب والفِرَق لم تُجهَّز لبغي ولا لطغيان، وإنما أُعِدَّت لتكون سلامًا في النفوس، ونظامًا للمجتمعات، وقوةً للحق، ومددًا لكتاب الله. إن الإخوان المسلمين لا يحاربون المسرح ولا المذياع؛ لأنهم ليسوا من الجمود بحيث يقفون هذا الموقف، وإنما يريدون أن يزيلوا أثرها السيئ المنصبَّ على نفوس الشباب والفتيات؛ ولذلك فهم قد أعدُّوا للمسرح قصصًا كريمًا، وأدبًا رائعًا، ومثلاً وتوجيهًا صادقًا".

 

ولقد برز في هذا المجال الأستاذ عبد الرحمن الساعاتي الذي كتب مسرحيات متعددة، مثل "جميل بثينة"، و"عامان في شعب"، و"غزوة بدر"، و"صلاح الدين بطل حطين"، و"المعز لدين الله الفاطمي"، و"بنت الإخشيد"، و"أبطال المنصورية"، و"الهجرة"، و"ثورة دم" وغيرها.

 

وقام ببطولة هذه المسرحيات كثير من الفنانين المصريين، أمثال عبد المنعم مدبولي، وإبراهيم الشامي، وسراج منير، ومحمود المليجي، ومحمد السبع، وعبد البديع العربي، وشفيق نور الدين، وحمدي غيث، وعبد الله غيث، وإبراهيم سعفان وغيرهم.

 

وفي مجال الزجل، برز الإخوان واشتهر منهم الزجال "أبو هندية سيد محمد الهندي"، وسعد سرور.

 

لقد كان للإخوان دور في مجال القصة، خاصةً التي تحض على مكارم الأخلاق وتفضح وتعري مساوئ العلمانية ومظاهرها.

 

ومن هذه القصص، قصة "مسلمة" لعلي يوسف علام، و"راهب"  لمحمد الشافعي، و"ابن يعظ والدَيْه" لمحمد عطية إبراهيم، وغيرها.

 

كما برع كثير من الإخوان في مجال النقد الأدبي؛ إذ عملوا جاهدين على النقد البناء بعيدًا عن السب والبذاءة التي كانت منتشرة. ومن أمثلة من اهتموا بهذا اللون، محمد أسعد راجح، وعبد الرحمن الساعاتي، والإمام حسن البنا، وغيرهم.

 

لم يحرِّم الإخوان الثقافة أو يبتعدوا عنها، بل خاضوا غُمَرَها في حدود الأدب واللياقة ووفق الشريعة الإسلامية؛ ولذا كانت ثقافة الإخوان مرتبطة بالتربية الإسلامية التي تربَّوا فيها وعليها.

  • الراجي رضا ربه

    29-08-2013

    ولاننسى الشهيد سيد قطب وما ترك من مؤلافت في الشر والنقد والتفسير والكر الإسلامي العميق ، وأخاه محمد قطب وما خلف من مؤلفت اسلامية وتربوية واجتماعية ولا ننسى عالم الإعجاز العلمي د زغلول النجار والساحر مليئة بعلماء وأدباء الإخوان بعلمهم النفع وأدبهم السامي .


  • محمود أنيس

    03-08-2013

    بالنسبة لهم الثقافة هى الرقص والغناء والكلام القبيح .


  • حاتم عجوز

    18-06-2013

    أين الأديب الكبير د.نجيب الكيلاني والحاصل على جائزة المركز الأول في القصةالذى كرمه عبد الناصر وقد خرج من السجن ليتسلم ثم عاد إليه مرة أخرى كما درست لطلاب المدارس بعد ذلك


  • أبوبكر إمام

    17-06-2013

    كلما حكم الطغاة أهين التقاة !! هذا الشيخ {أحمد عبد الرحمان البنا } والد الإمام حسن البنا - رحمهما الله - قال عنه الشيخ محمد الغزالي - رحمه الله - : "رتب مسند ابن حنبل" وفق الأحكام الفقهية في خمسة وعشرين مجلدا ، ومع ذلك فقد ترك الدنيا وكأنه رجل أمي لم يخط حرفا ، فضلا عن أن ينشىء هذا العمل الضخم . إن قليلا جدا هم الذين أحسوا فقده اهـ نقلا من كتابه (مع الله) كلما حكم الطغاة البغاة العتاة أهين الدعاة التقاة الأباة...


  • abou-adnane

    16-06-2013

    الاخ عبده مصطفى دسوقي تحية احترام وتقدير لك على الصراحة الصادقة التي تجلت لي من خلال مقالك حول ثقافة الاخوان.لكن العظامة في مقالك هذا انك وضعت اصبعك على نشؤ فيئة تصول وتجول اليوم و لاتتحترم الشرعية(الديمقراطية)التي يتبجحون بها ليل نهار هؤلاءظهروا اثناء غياب الاخوان في السجون متناسين ان هناك من عارض الفساد ودعارة الفن والخلاعة قبل ميلادهم هؤلاء ترعرعوا في بيئة تجلت فيها كل مظاهر الفساد في جميع المجالات اي خلال حكم ثلاثة رؤساء من الملك فاروق الى حسني مبارك خلال هذه المدة الزمنية ازداد هؤلاء وتربوا في بيئة فاسدة تمتعوا فيها بكل ملذات الفساد السياسي والفني لهذا ليس من السهل على هؤلاء اليوم القبول والعيش في مجتمع مغاير للمجتمع الذي تربوا فيه على الرشوة والفساد المالي والاخلاقي وهذه هي اسباب محنة حكم الاخوان اليوم في مصر الاخوان اليوم يواجهون جيل فاسد مع اقلية من الشعب المصري من اخيار العباد.


  • أبوالحسن الجمال

    16-06-2013

    قرأت مقالك اليوم فهو رائع على وجازته وكنت اتمنى الاسهاب فى هذا الموضوع والتوسع فيه على عشر حلقات على الأقل ، وأن تثبت نماذج من هذه الأعمال الأدبية التى نشرت فى صحف الأخوان فى الماضى وفى مجلة الرسالة والأزهر والثقافة والفتح والزاهراء وغيرها

 1  
الاسم :
البلد :
البريد الإلكترونى :
نص التعليق :
delete
متعلقات بالموضوع
جديد الموقع
تصويت

كيف ترى وحدة القوى الثورية للتعجيل باسقاط الانقلاب؟