من الإخوان المسلمين إلى الأمة بمناسبة عيد الأضحى المبارك

من الإخوان المسلمين إلى الأمة بمناسبة عيد الأضحى المبارك

[11-09-2016][01:05:31 مكة المكرمة]

 
الله أكبر الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله... الله أكبر الله اكبر ولله الحمد


يتقدم "الاخوان المسلمون" بخالص التهنئة وصادق الدعاء إلى أمتنا العربية والإسلامية، وإلى شعبنا المصري الكريم وفى القلب منهم الثائرين والثائرات والمعتقلين والمعتقلات والمطاردين والمضارين وأسرهم جميعا، بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك أعاده الله علينا جميعا وقد تحررت إرادتنا وانتصرت ثورتنا وعادت حريتنا وزال انقلاب جنرالات العسكر.


تحية عز وفخر نبعثها فى هذا العيد المبارك إلى السيد الرئيس محمد مرسي رئيس جمهورية مصر العربية، الذي كان يعبر بحق عن إرادة الشعب وثورة الخامس والعشرين من يناير، فرفع اسم مصر عاليا فى كافة المحافل الدولية، لا كما يفعل مغتصب السلطة وفاقد الشرعية. 


تحية إجلال إلى شهداء مصر جميعا، وإلى أبنائهم وأسرهم الذين ضحوا من أجل إعلاء مبادئ الحق والعدل والحرية والكرامة، ومن أجل بناء مستقبل واعد لوطن حر مستقل، يحظى فيه الجميع بالأمان والحرية والعيش الكريم.


وفى هذه المناسبة العظيمة، عيد الأضحى المبارك، عيد التضحية والفداء، ندعو شعبنا وأمتنا الكريمة إلى وحدة الصف والتعاون على البر ودفع الظلم ورجم الشيطان، امتثالا لأعظم دروس الحج, فها هى الملايين الهادرة جاءت من كل فج عميق يلبون دعوة الله، ويطوفون بالبيت الحرام ويهتفون بهتاف واحد, لبيك اللهم لبيك، أمرهم الله أن يكونوا أمة واحدة على قلب رجل واحد، وأن يرجموا الشيطان رمز الظلم والفساد.


ليكن هذا العيد انطلاقة جديدة تتوحد فيها الأمة لتحصل على حريتها وكرامتها وتصنع مستقبلها وتسترد مكتسباتها وتحقق أهدافها، في فلسطين والعراق وسوريا وليبيا واليمن وفي كل بلاد المسلمين وعلى رأسها مصر. 


ولنتذكر جميعا أن عيدنا الحقيقي يوم أن تتحرر أمتنا من قبضة الفاسدين وتسود العدالة الناجزة ويتوفر العيش الكريم وتعود الحقوق إلى أصحابها.
نسأل الله عز وجل أن يمن على أمتنا بالخير والبركات وأن يرفع الظلم عن كل المسلمين فى كل بقاع الأرض وأن تتحرر مقدساتنا وبلادنا من كل محتل مغتصب مجرم وأن يوحد الأمة ويجمع شملها وأن يكتب لها فرجا عاجلا ونصرا قريبا.


أبشروا واستبشروا وأعدوا واستعدوا فإن أمتنا على موعد مع النصر قريب إن شاء الله بعد أن خاضت مخاضا عسيرا.
 { وَيَقُولُونَ مَتَىٰ هُوَ ۖ قُلْ عَسَىٰ أَن يَكُونَ قَرِيبًا } { وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ } والله أكبر ولله الحمد


الإخوان المسلمون
القاهرة في 9 من ذي الحجة 1437هـ 11من سبتمبر 2016م

الاسم :
البلد :
البريد الإلكترونى :
نص التعليق :
delete
متعلقات بالموضوع
جديد الموقع
تصويت

كيف ترى وحدة القوى الثورية للتعجيل باسقاط الانقلاب؟