الإخوان المسلمون وصناعة الابتسامة

[03-06-2009][09:02 مكة المكرمة]

بقلم: د. محيي الدين كحالة

لم تعرف جماعة الإخوان المسلمين في مصر طعم الاستقرار إلا فترات قصيرة؛ حيث عصفت بها رياح السّموم، وتناوشتها سيوف الخصوم، وحيث مرَّت بكثير من حالات الطوارئ؛ لكنها لم تبارح مكانها عند وسطية الإسلام وشموله، إذ إن الدين ليس مجرد أداء للشعائر التعبدية، وإنما هو استعمارٌ للأرض واستخلافٌ فيها، وبالتالي فإن التعامل الحسن مع الناس يصبح من جوهر الدين.

 

وإن القيام بمهام العبودية على هذا النحو، يقتضي جديةً كبيرةً ترتبط مفرداتها بتعبئة كل الطاقات والإمكانات البشرية والطبيعية لعمارة الحياة، وتوفير الخير والرفاهية لكل بني الإنسان، مع ما يتطلَّب ذلك من استثمار للأوقات، والابتعاد عن العبث واللهو واللعب، غير أن هذا الجِدَّ لا يعني تقطيب الجبين وعبوس الوجه وتوزيع "التكشيرات" على الخلق، فالضحك حاجة فطرية، والإسلام لم يأتِ إلا مؤيدًا للفطرة وملبيًا لحاجاتها.

 

أما الابتسامة فهي عملة إسلامية ذات قيمة محسوبة في بنك المحبة، وفي صندوق التوفير الحسناتي، قال صلى الله عليه وسلم: "تبسمك في وجه أخيك صدقة"، فكيف إذا استطاع الإنسان أن يزرع في وجه أخيه الابتسامة بل الضحكة؟!

 

تحدث الأستاذ محمود عبد الحليم، وكان من أقرب الإخوان إلى البنا قلبًا وقالبًا، عن دعوة الإمام البنا وأسلوبه في دعوة الناس، إلى أن قال: كنتَ إذا رأيتَه لم ترَ إلا دعوته، وإذا تحدثت إليه لم تسمع إلا دعوته، حتى فكاهته، وما كان أجمل فكاهته، وما كان أسرع بديهته، حتى الفكاهة لم تكن إلا في صميم دعوته، تخرج من سماعها وقد أضْفت جديدًا إلى عقلك وقلبك وإيمانك.

 

ففي معرض حديث البنا عن الأسرة في الإسلام، روى هذه الطرفة فقال: ومن اللطائف أن بلدًا في الوجه القبلي كان أهلها كثيري الحلف بالطلاق، فذهب ذات يوم إلى تلك البلدة قاضي المحكمة الشرعية، فوجدها على الحالة التي ذكرنا، فقال للمأذون: لِمَ لمْ تنههم يا فلان عن الحلف بالطلاق؟ فقال: "عليَّ الطلاق غِلِبْت ويَّاهم".

 

وفي ذكرى الإسراء والمعراج زار البنا شعبة "بنها"، وألقى فيها محاضرةً أعجبت الجميع، وبعد انتهاء المحاضرة استأجر الإخوان عربة "حنطور" ليركب فيها البنا إلى محطة القطار حتى يعود إلى القاهرة، واجتمع حوله عدد كبير من الإخوان يسألونه عن مسائل مختلفة، وقد اكتظَّت العربة بهم، فرجا البنا إخوانه أن ينصرفوا مشكورين إلى بيوتهم، وأن يرحموا هذه العربة المكتظَّة، فطمأنه أحد الراكبين بقوله: لا تقلق يا أستاذنا من هذا الازدحام؛ فإن صاحب العربة وسائقها من الإخوان، فأجاب الأستاذ البنا بقوله: ليكن صاحب العربة من الإخوان، لكنَّ الحصان الذي يجرُّ العربة ليس من الإخوان.

 

عُرِف أحد الإخوان بنشاطه في الدعوة وحرصه على حضور الاجتماعات في مواعيدها، ولما تزوَّج هذا الأخ تكاسل بعض الشيء، ولم يحرص على الاجتماعات كما كان من قبل، ولما سأل عنه الأستاذ الإمام، أجابه أحد الإخوان الظرفاء: الأخ مستتر جوازًا، قال: ومتى يستتر وجوبًا؟ فقال: إذا مات.

 

وهنا يتبيَّن للمرء كيف أن روح المرح والدعابة كانت سائدةً في حركة الإخوان؛ لدرجة أن ما عُرِف عن الإخوان من شدة توقيرٍ لقائدهم، وعظيم احترامٍ لإمامهم، لم يمنعْهم من المزاح والضحك أمامه؛ مما يؤكد أن الدعابة والبساطة في تكوين الإخوان كانت جزءًا من ظاهرة عامة حضرت في تربيتهم نتيجة التأثير الشديد لإمامهم في هذا السياق، وبالتالي فإن الخلط بين الهزل العابث ومثل هذه المواقف الطريفة يُعتبر من الخلط غير المحمود.

  • قادمير

    06-09-2013

    الشهادة منحة من الله لا ينالها الا من سعى لها أعضم سعي ولقد سعى لها الامام الشهيد فنالها.


  • رابعة

    31-08-2013

    اقسم بالله اني اتمني من كل قلبي الانضمام اليكم ,حفظكم الله اخواني وثبتكم .اسأل الله ان يجمعنا في الفردوس الاعلى مع الحبيب المصطفي محمد صلي الله عليه وسلم


  • منى شاهين

    26-08-2013

    هؤلاء هم الاخوان الابتسامة على وجوههم فى كل وقت وفى كل مكان وهكذا كان منهج النبى محمد/صلى الله عليه وسلم/و كان فيه المرح والمزح وكان لايقول الا صدقا


  • الحسين عبد الهادي

    04-08-2013

    قالو على الزمن السادات واحد من اعيان الاقباط سال السادات ممكن مسيحي يبقى رئيس للجمهورية السادات شخط وقال ولا حتى مسلم


  • فخورة بدينى

    30-06-2013

    أسأل الله العظيم الرحمة والمغفرة للشهيد ان شاء الله حسن البنا ( ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون ( 169 ) فرحين بما آتاهم الله من فضله ويستبشرون بالذين لم يلحقوا بهم من خلفهم ألا خوف عليهم ولا هم يحزنون ( 170 ) يستبشرون بنعمة من الله وفضل وأن الله لا يضيع أجر المؤمنين ( 171 ) الذين استجابوا لله والرسول من بعد ما أصابهم القرح للذين أحسنوا منهم واتقوا أجر عظيم ( 172 ) الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل ( 173 ) ربنا ينصركم


  • محمودخيرى

    31-01-2013

    بسم الله الرحمن الرحيم (ان الذين يحبون ان تشيع الفاحشة فى الذين امنوا لهم عذابا اليم فى الدنيا والاخره والله يعلم وانتم لا تعلمون) صدق الله العظيم هذا هو ردى على جبهة الخراب اللاوطنى


  • خالد عبد الكريم النجار

    24-09-2012

    البسمه فى وجه الاخر تفتح الكثير من الأبواب المغلقه وتزيد من الحب والاخوهولكن مع وفره من الوقار والإحترام والأدب وربنا يفتح بيننا بالخير دائما إن شاء الله..........


  • دكتور عبد المقصود

    10-08-2012

    السلام عليكم عندما سأل الصحابة سيدنا رسول الله وخاتم النبيين هل لن تكون هناك شهادة بعد ذلك حيث استتب الامر للاسلام فقال سيد الخلق اجمعيه: المقتول شهيد والغريق شهيد والمبطون شهيد والمفؤد شهيد والمحروق شهيد الا انهم شهداء الدنيا فيغسلون ويكفنون كباقي المسلمين. اللهم امتنا على الشهادة في سبيلك اعلاء للا اله الا الله محمد رسول الله، امين


  • أبوعلى الملاح

    30-05-2012

    كما علمنا رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم ( وتبسمك فى وجه أخيك صدقة )


  • الخليفة

    27-12-2011

    اللهم زد فى حسنات الامام الشهيد واجعل جميع اعمال الاخوان المسلمين في ميزان حسناتة اللهم آمين كما أسألك ياربنا أن تجعل جميع أعمالنا صالحة ولوجهك الكريم خالصة آمين

 1 2 3 4 5  ...  
الاسم :
البلد :
البريد الإلكترونى :
نص التعليق :
تصويت

كيف ترى وحدة القوى الثورية للتعجيل باسقاط الانقلاب؟