داخلية الانقلاب تواصل إخفاء 9 شباب بالشرقية

داخلية الانقلاب تواصل إخفاء 9 شباب بالشرقية

استنكرت رابطة أسر المعتقلين بالشرقية استمرار جريمة إخفاء تسعة شباب قسريا جرى اختطافهم في ظروف مختلفة مددا تتراوح بين الأسبوع وما يزيد عن 3 سنوات دون الكشف عن مصير أي منهم حتى الآن.

وقالت الرابطة في تصريحات صحفية إن قوات الانقلاب ترفض كشف مصير عدد من الطلاب قضوا عدة سنوات داخل سجون الانقلاب على خلفية اتهامات ملفقة لا صلة لهم بها وعند انتهاء إجراءات إخلاء سبيلهم تم اختطافهم إلى جهة مجهولة ولا تعرف الرابطة مصيرهم حتى الآن.


ومن بين المختفين قسريا أسامة سمير الطالب بكلية أصول الدين بجامعة الأزهر فرع الزقازيق، وجرى اختطافه من أمام منزله الخميس 27 إبريل الماضي دون الكشف عن مكان احتجازه للمرة الثالثة، على الرغم من أنه أجرى عمليتين جراحيتين في قدمه بعد خروجه من المعتقل ولا يزال يعاني من إصابة بالرباط الصليبي في ركبته.

والجريمة ذاتها تتواصل بحق أحد أبناء مدينة أبوحماد و هو عمر ثروت العزازي الطالب بكلية الشريعة والقانون من قرية نزلة العزازي في "أبو حماد". وجرى اختطافه أثناء عودته من عمله بميدان القومية بالزقازيق يوم الثلاثاء 18 إبريل الماضي.

كما تخفي قوات الانقلاب أحمد عبد الله سلامة من منيا القمح ، منذ اختطافه يوم 20 إبريل الماضي من أحد ملاعب كرة القدم بمنطقة العزيزية، دون الكشف عن مكان احتجازه حتى الآن.

واختطفت قوات أمن الانقلاب محمد محمد إسماعيل الطالب بكلية الشريعة والقانون بجامعة الأزهر فرع تفهنا الأشراف وأحد أبناء قرية قنتير بمركز فاقوس يوم الخميس 20 أبريل 2017


وتخفى قوات الانقلاب أيضا الشاب أحمد محمد مكاوي من أبناء مدينة أبوكبير( 29 عاما) والذي تم اختطافه فجر الجمعة 21 إبريل الماضي من منزله بمدينة الزقازيق واقتادته إلى جهة غير معلومة حتى الآن. وهو من قرية السواقي التابعة لمدينة أبوكبير ويقيم بالزقازيق بعد أن تزوج حديثا، وتخرج من كلية أصول الدين جامعة الأزهر وهو شقيق المعتقل إسلام محمد مكاوي الذى زج باسمه في هزلية مقتل هشام بركات نائب عام الانقلاب السابق.

ومن المختفين قسريا أشرف خيرى من قرية الكتيبة ببلبيس لليوم السابع عشر على التوالي حيث تم اعتقاله يوم 27 إبريل الماضي أثناء زيارته شقيقته بقرية كفر إبراهيم وتم الاعتداء عليه أثناء اعتقاله , وتحمل أسرته داخلية الانقلاب المسئولية الكاملة على سلامته.

كما تواصل مليشيات الانقلاب العسكري جريمة الإخفاء القسري بحق عبد الرحمن حمدي البالغ من العمر 27 عاما من مدنية بلبيس والذي تم إخفاءه منذ تاريخ 1 مايو 2017 دون سند من القانون ورغم البلاغات والشكاوي من أهل المعتقل ترفض مليشيات الانقلاب الإفصاح عن مكان احتجازه.

ورغم مرور أكثر من عامين تتواصل الجريمة ذاتها مع المواطن الشرقاوي أحمد محمد السيد أحمد سعيد ، 35 عاما من مدينة الإبراهيمية بسبب مشادة مع ضابط شرطة بمحطة المترو ليتم اختطافه وإخفاؤه بشكل قسري في يوم10/1/2015.

كما تواصل قوات الانقلاب العسكري الإخفاء القسري للدكتور محمد السيد مدير مستشفي القنايات المركزي منذ أن قامت باختطافه في الرابع والعشرين من أغسطس من عام 2013 من أمام منزله بالزقازيق، وإلى الآن لا تعلم أسرته عنه شيئا.

التعليقات