الإهمال الطبي يهدد حياة الباحث علي الفقي بسجن طره

الإهمال الطبي يهدد حياة الباحث علي الفقي بسجن طره

تسبب الاهمال الطبي في إصابة الباحث الاقتصادي علي عبدالله مبروك الفقي بمرض الدرن بمقر احتجازه بسجن طره شديد الحراسة 2، نتيجة للإهمال الطبي وظروف الاحتجاز السيئة ونتيجة للتكدس في الزنازين واختلاط المصابين بأمراض مختلفة مع الأصحاء بالسجن.

إدارة السجن قامت بنقله للعزل الطبي بمصحة الدرن بسجن أبي زعبل، لكن دون أي علاج لحالته في جلسة تجديد حبسه يوم الخميس 13/4/2017، تم ترحيله في سيارة منفردًا شاحب اللون هزيلاً ويظهر عليه الضعف الشديد لا يستطيع النهوض.

و"علي عبدالله" من مركز ومدينة كفر الزيات بمحافظة الغربية، متزوج ولديه طفل صغير، تم القبض التعسفي عليه من مطار القاهرة يوم 28/6/2016، وتعرض لشهور من الإخفاء القسري قبل أن يتم تلفيق اسمه في قضية الشروع في قتل النائب العام المساعد.

وتطالب أسرته بالسماح له بالكشف والحصول على العلاج المناسب لحالته الصحية قبل أن تتدهور حالته أكثر من ذلك.

وأدان مركز الشهاب لحقوق الإنسان الإهمال الطبي والانتهاكات التي تحدث بحق المعتقلين وحمّل داخلية الانقلاب ومصلحة السجون مسئولية سلامة المعتقلين، وطالب بحق المعتقل القانوني في العلاج المناسب والمعاملة الإنسانية. 

التعليقات