نصيحة للحفاظ على أموال المصريين في "خدعة" تغيير العملة

نصيحة للحفاظ على أموال المصريين في "خدعة" تغيير العملة

حذَر الدكتور أحمد مطر، الخبير الاقتصادي ورئيس المركز العربي للبحوث السياسية والاقتصادية المصريين، من المؤامرة الخبيثة التي يسعى قائد الانقلاب لتطبيقها خلال الفترة المقبلة من خلال تغيير العملة المحلية.


وكتب "مطر" في تدوينة عبر صفحته الشخصية بموقع التواصل الفيسبوك: "نشرح بهدوء مؤامرة تغيير العملة المصرية.. ببساطة.. عندما تتغير العملة سوف يذهب كل من معه جنيهات مصرية لتغييرها بعملة جديدة، وهنا سيتم أحد ثلاثة أمور:
 

الأول: "معرفة حجم ثروات كل مصري ثم ابتزازه بأن يتخلى عن نصف ثروته لأذناب العسكر مقابل ترك النصف الآخر".
 

الثاني: "إلزامك بإيداع الأموال في البنك وتسحب بقيود و بشروط وبحد أقصى، ثم تخفيض العملة للنصف فتضيع نصف ثروتك".
 

الثالث: "وضع قيود على التغيير في المدة المتاحة بحيث لا يستطيع كل الناس إدراك تغيير كل ما معهم، وبالتالي تصبح مليارات بلا قيمة، أو وضع قيود على الحد الأقصى أو نوعية العملة.. مثلاً: لا تغيير لفئة الـ200 جنيه".
 

وتابع: "هذه الألاعيب تم استخدامها في دول أخرى من قبل، ولذلك أعتقد أن الأفضل ألا تترك معك جنيهات مصرية.. ولكن أمامك: دهب دولار عقار".
 

ثم أضاف: "أحد أهداف تغيير العملة المصرية بالإضافة لما شرحته، إزالة صور المسجد".

التعليقات