تشييع جنازة طالبي هندسة الزقازيق بعد 11 يومًا على تصفيتهم

تشييع جنازة طالبي هندسة الزقازيق بعد 11 يومًا على تصفيتهم

في مشهد مهيب شيع عدد كبير من أهالي الزقازيق، في الساعات الأولى من صباح اليوم الجمعة، جنازة الشقيقين محمد ومحمود علي طالب الهندسة بجامعة الزقازيق، ابنَي حي الحسينية بمدينة الزقازيق، اللذين اغتالتهما ميليشيات الانقلاب العسكري قبل أيام مع 6 آخرين قبل أكثر من 10 أيام.


جاءت الجنازة بعد أيام من تعنّت ميليشيات الانقلاب في تسليم الجثامين لمدة 11 يومًا، منذ أن تم الإعلان عن اغتيالهما عقب اعتقالهما، وإخفاؤهما قسريًا ضمن 8 آخرين برصاص داخلية الانقلاب ضمن جرائمها التي لا تسقط بالتقادم.
شيعت الجنازة من مسجد الشهيد الطيار بحي الحسينية بمدينة الزقازيق، وشارك فيها عدد كبير من الشباب وطلاب الجامعة، وسط ترديد الهتافات والشعارات الرافضة لجرائم العسكر والقتل خارج إطار القانون، والمؤكدة عدم التفريط في دماء الشهداء.
 

وطالب المشيعون بتقديم كل المتورطين في الجريمة للمحاكمة؛ منها: "يسقط يسقط حكم العسكر، يا شهيد نام وارتاح واحنا نكمل الكفاح، حسبنا الله ونعم الوكيل، لا إله إلا الله الشهيد حبيب الله، السيسي قاتل".
من جانبه نعى التحالف الوطني لدعم الشرعية بالشرقية الشهيدين محمد ومحمود علي، مؤكدًا أن دماء الشهداء الزكية التي خضبت أرض الكنانة دون جريرة أو ذنب، سوى حلم رفعة شأن الوطن والنهوض به، وإنقاذه من براثن فساد الحكم

العسكري الغاشم لا يمكن أن تهدر وسيحاسب كل من تورط في مثل هذه الجرائم التي تؤكد للعالم أن مرتكبيها مصاصو دماء ومنزوعو الإنسانية.
وقال التحالف- في البيان الذي أصدره بهذا الشأن-: "إننا نعلم أن هذا النظام زائل لا محالة، فلتبق دماء الشهداء لعنات على قادته، وليهنأ الشهداء بجناتهم، ويصبر أهلوهم، ويكمل الثوار طريقهم".
 

وطالب البيان بوقف عمليات الإخفاء القسري للثوار والإفراج عن جميع المعتقلين، محملاً قادة الانقلاب العسكري المسؤولية الكاملة عن حياة هؤلاء الأبرياء وسلامتهم.


يذكر أن ميليشيات الانقلاب اعترفت بتصفية الشباب الأبرياء الثمانية بعد أن أخفتهم قسريًّا لفترات متفاوتة، عبر بيان صادر عنها بتاريخ 8 مايو الجاري، وهم:
 

حلمي سعد مصري محارب -44 عامًا، يعمل بالأعمال الحرة، من مركز أبوالمطامير محافظة البحيرة، ومحمد مدحت أبوالفتح الزناتي ناصر، وعبدالرحمن السيد رشاد محمد الوكيل -20 عامًا، طالب بكلية النجارة جامعة عين شمس، من شبين القناطر بمحافظة القليوبية، وبسام عادل آدم، من العريش بشمال سيناء، وإبراهيم جمال إبراهيم الغزالي -24 عامًا، من مدينة الشهداء بمحافظة المنوفية، محمود علي وشقيقه محمد، ومحمد ناصر - 25 عامًا، من مدينة الشهداء بمحافظة المنوفية.
 

التعليقات