صحفية فرنسية تكشف مؤامرات " بن زايد" على السعودية وقطر

صحفية فرنسية تكشف مؤامرات " بن زايد" على السعودية وقطر

كشفت كاتبة فرنسية، أسرارا وفضائح مثيرة حول علاقة الإمارات بزعيمة حزب الجبهة الوطنية مارين لوبين (اليمين المتطرف) في فرنسا.

الصحفية الفرنسية "مارين توركي" أكدت في كتاب جديد لها عنوانه "مارين على علم بكل شيء" أن الإمارات قدمت تمويلا لزعيمة اليمين المتطرف التي خسرت الانتخابات الرئاسية الأخيرة أمام إيمانويل ماكرون.

وأوضحت في كتابها، أنه بموجب الصفقة بين أبوظبي ولوبان تحصل الأخيرة على المال مقابل شنّها حملة على المملكة العربية السعودية ودولة قطر.

وقالت "توركي" وهي صحفية مهتمة برصد نشاط "اليمين المتطرف" في فرنسا منذ عام 2008 في مقابلة مع "الجزيرة": "في يوليو 2014 استقبلت مارين لوبان مسئولا في الاستخبارات الإماراتية في بيت العائلة وناقشا قضية مكافحة التطرف الإسلامي وشن حملة على قطر والسعودية والإخوان المسلمين...".

واعتبرت أن ذلك "يظهر اهتماما جيوسياسيا للإمارات، وهو لو أن مارين لوبان وصلت للسلطة فإنها ستتحالف مع أبوظبي لمحاربة الشقيقة العدو قطر".

ولم تتوقف الإمارات عند هذا الحد حيث مولت وسهلت لقاء مارين لوبان المعروفة بعدائها للإسلام والمسلمين برئيس الانقلاب في مصر عبد الفتاح السيسي".

وكتبت ماريان توركي في كتابها: "بعد عام من ذلك اللقاء ذهبت مارين لوبان إلى مصر بمساعدات كثيرة من الإمارات ونحن نكشف في الكتاب أن سفرها موّلته وكالة إماراتية للاتصال.. كل لقاءاتها جرت بمساعدة من الإمارات بحسب معلوماتنا.. نحن نعرف أن القاهرة لا تستطيع أن ترفض طلبا للإمارات التي هي حليفتها والمستثمر الأجنبي الرئيسي".

وقد سبق أن صرح الرجل الثاني في حزب لوبان "فلوريان فيليبو" قائلا إن "تمويل الإمارات وسفر مارين لوبان لمصر ليس مشكلة"، لتصبح بعدها زعيمة اليمين "لا تفوت فرصة دون أن تهاجم قطر والسعودية معا".

وقد خرج مكتب مارين لوبين ينفي ما جاء في كتاب الصحفية الفرنسية، إلا أن الأخيرة (لوبين) لم تعلق على الاتهامات الموجهة إليها.

التعليقات