الوراق .. مؤامرة الحيتان على جزيرة الفقراء

الوراق .. مؤامرة الحيتان على جزيرة الفقراء


شهدت جزيرة الوراق أمس، الأحد، اشتباكات عنيفة بين قوات أمن الانقلاب المكلفة بإزالة المباني زاعمة انها مخالفة فتصدى لها الاهالي باحتجاجات سلمية لكن شرطة الانقلاب قتلت مواطنا من أهالي الجزيرة واصابت عدد اخر من الاهالي قبل أن تنسحب الشرطة لتأتي مرة أخرى فجر اليوم، الإثنين، لمحاصرتها دون وجود قرار بالاقتحام حتى الآن.

وتقع جزيرة الوراق في نهر النيل بمحافظة الجيزة، وهي واحدة من 255 جزيرة في الجمهورية، وتعتبر جزيرة الوراق أكبرها مساحة، حيث تبلغ حوالي 1,600 فدان تقريباً.

كانت جزيرة الوراق تشتهر بزراعتها المزدهرة، حتى بدأ المجتمع الاقتصادي في تحويل الأنظار إليها بغرض تحويلها إلى مجمعات سكانية متنوعة ما بين إنشاء فنادق سياحية وأبراج سكنية أي تحويلها من رقعة زراعية إلى رقعة أسمنت مسلح  تهدف إلى استغلال موقعها المتميز، وتحويله إلى جذب استثمار داخلي وخارجي وذلك إما بإخلاء ساكنيها أو إما شراء مساحات شاسعة في مناطق متفرقة واستغلالها.

من هنا اتجهت أنظار حكومة الانقلاب  إليها، نظرا لما تتميز به من موقع متميز على ضفاف النيل، ولطبيعتها الجاذبة للاستثمار غير أن  الأهالي رفضوا هذا المخطط، فهم يعتبرون هذه الأرض بمثابة حياة أو موت، بالنسبة لهم فقد تربوا عليها وعاشوا تحت ظلها وأكلوا من أرضها.

وألقت الشرطة القبض على عدد من الأهالي بعد تفريقهم واستخدمت قنابل الغاز المسيل للدموع لفض المتظاهرين.

واتهم سكان جزيرة الوراق السلطة الحالية بأنها  تسعى لإزالة منازلهم لبناء مشروع سكني فاخر.
وقالوا إن السلطات لم تخطرهم مسبقا قبل الشروع في إزالة المساكن.

لم يكن ما حدث أمس وليد هذه اللحظة فمنذ أزمنة بعيدة وهناك خلافات عديدة بين أهالي الجزيرة والأنظمة المتعاقبة فيما يتعلق بقرارات تطويرها، إلى أن قرر الخائن السيسي تنظيم حملة إزالة للمباني المخالفة في اثناء حديثه عن استعادة اراضي الدولة  .

وعلى اثر قرار الخائن العميل عبد الفتاح السيسي،المح خلال مؤتمر "إزالة تعديات الدولة" في يونيو الماضي، قائلا: " في جزر موجودة في النيل هذه الجزر طبقا للقانون مخالفة مثلا جزيرة موجودة في وسط النيل مساحتها أكتر من 1250 فدان ومش هذكر اسمها، وابتدت العشوائيات تظهر جواها والناس تبني وضع يد.

ووجه اأوامره  لعبيده : "لو سمحتم، الجزر اللي موجودة دي تاخد أولوية في التعامل معها".

وعقب هذه الأوامر بأيام  أصدر شريف إسماعيل رئيس حكومة الانقلاب الخائن قرارا باستبعاد 17 جزيرة نيلية، من بينهم "الوراق" من قائمة المحميات الطبيعية، لوجود بلوكات خرسانية وعشوائيات منتشرة بها، وهو ما صدم فريق العمل الذي توجه إليها لدراسة أحوالها.



تداول نشطاء "فيس بوك وتويتر" صورا لمخطط جزيرة الوراق، الذي تسعى حكومة الانقلاب إلى تنفيذه على غرار "مانهاتن" أشهر أحياء مدينة نيويورك في الولايات المتحدة. كما جاء في صحيفة فيتو.

وأوضح النشطاء أن المخطط تم إعداده قبل عدة سنوات، ويهدف إلى تحويل الجزيرة إلى منطقة جذب سياحي واستتثماري عالمي، مصممة على طراز المدن والأحياء العالمية كمانهاتن ودبي.

وقال وليد الشيخ : "مشروع المستثمرين الإماراتيين (شركة RSP) في جزيرة الوراق.. بعد طرد أهلها منها جاهز منذ يوم 31 مارس 2013".

وأضاف نائل الشافعي: (الوراق.. منهاتن على النيل في مشروع القاهرة 2050، في 2007، بدأ البنك الدولي في صياغة ما أسماه رؤية القاهرة 2050.. تلك الرؤية اكتملت في أبريل 2009، وأعلن عنها وزير الإسكان أحمد المغربي، والدكتور مصطفى كمال مدبولي، رئيس هيئة التخطيط العمراني.. "رؤية القاهرة 2050" اهتمت بمظهر المدينة العام، حتى أن مجلس الوزراء عقد أكثر من جلسة في 2009 لمناقشة منظر أفق المدينة والتاكسي الطائر واستخدام النيل كمحور ترفيهي.. وإنشاء حي خدمات مالية مشابه لجزيرة مانهاتن بمدينة نيويورك.. هذا الحي سيكون في جزيرة الوراق ومقار شركات في جزيرة الدهب".

وتابع نائل الشافعي: "وبدأ على الفور في أبريل 2009 تحركات أمنية في جزيرة الوراق لبدء مصادرة الأراضي بزعم أنها مأخوذة بوضع اليد، وحدثت صدامات بين المواطنين والشرطة آنذاك، جعلت الدولة تتوقف عن تنفيذ المشروع".

التعليقات