المطلوب من العاملين في الأشبال الآن

المطلوب من العاملين في الأشبال الآن

إخواني الأحباب صناع مستقبل الأمة بل العالم، تمر مصرنا الحبيبة ومعها أمتنا الغالية والعالم الذي نحيا فيه بمرحلة انتقالية فاصلة غاية في الخطورة تستوجب على كل واحد منا أن يسأل نفسه: ماذا فدمت لمصر ولأمتي والعالم؟

 

 فالمطلوب أن نقدم لهم النور والهداية أحبابي وإخواني فلننتقل من السكون إلى الحركة ونحن العاملين مع أمل مصر والأمة والعالم علينا دور غاية في الخطورة.

 

ألخصه لحضراتكم في النقاط الآتية:

1.     أن يكون كل منا على قدر تحديات المرحلة ربانيًّا متجردًا لدعوته ملتفًا حول قيادته واثقًا فيها مرتبطًا بها ارتباطًا وثيقًا.

2.    فاهمًا لعمل الأشبال (اختصاص القسم- الهدف العام للقسم- الأهداف التأسيسية للقسم- محاور عمل القسم).

3.     مستوعبًا لخطة القسم، ويعمل على تحقيقها وتنفيذها بل قبول التحدي والعمل على تحقيق مستهدفات أعلى وأكثر مما فيها.

4.    الزيادة في الصف فليتضاعف عدد المشرفين، وليتضاعف عدد أشبال الدعوة العامة وأشبال الحلقات وأشبال المجموعات.

5.     قدم الإسلام للأشبال كما قدمه رسول الله صلى الله عليه وسلم لهم إسلامنا الجميل الذي يجعلهم يحبونه ويلتفون حوله ويضحون في سبيله (يا عمير ماذا فعل النغير- أنس بن مالك- ليسوا فرارًا بل هم الكرار.... الخ).

6.     اهتم بتزكية القلوب والعقول، وليس البطون (خدمات عينية ومادية) نريد أن نربيهم على القرآن وسيرة وسنة نبينا عليه أفضل الصلاة والسلام والصحابة والخلفاء الراشدين والقادة (خالد بن الوليد- أسامة بن زيد- صلاح الدين- محمد الفاتح.... الخ)، نريد منهم الخليفة وأستاذية العالم.

7.     كن قدوة وأجعل شبلك قدوة فإذا وجد الرجل الصالح وجدت معه أسباب النجاح جميعًا.

8.     نريد أن نقدم نموذجًا راقيًّا من المشرف والشبل في التعامل كل في مجاله.

9.     كن عندك قدر من الوعي فلتكن موسوعيًّا في العلم موسوعيًّا في الحركة وأوجد من خلالك الأب الموسوعي والمربي الموسوعي مثل الأم التي حفظت ابنها ابن الست سنوات القرآن في شهر.

10.                     صل بشبلك إلى أعماق المجتمع حتى تحيه بالإسلام فالأشبال ثلث المجتمع ويؤثرون في الثلثين (الأب والأم- الأقارب- الجيران- المدرسة).

11.                     فلتدخل دعوة الإخوان المسلمين البيوت المصرية عبر الشبل.

12.                     كن أبو بصير (صحابي جليل) حول العوائق والصعوبات إلى فرص ونجاحات وإنجازات.

 

اعمل على أن توجد من نقسك ومن شبلك الرباني القدوة وحيًّا بالإسلام وأحي شبلك بالإسلام في المجتمع حتى يعيش مجتمعنا ومصرنا وأمتنا والعالم إن شاء الله بالإسلام.

 

المرحلة أحبابي صانعي المستقبل تستوجب منا العمل الدءوب وأنه ليسير على من يسره الله عليه فالداعية كالماء لا تقف أمامه حواجز ولا تمنعه من الوصول إلى هدفه عوائق.

---------------

نائب مسئول قسم الأشبال بجماعة الإخوان المسلمين

التعليقات