مرض خطير يهدد حياة أحمد الخطيب بسجون العسكر

مرض خطير يهدد حياة أحمد الخطيب بسجون العسكر

قالت شقيقة الطالب المعتقل في سجون الانقلاب بمصر، أحمد الخطيب: إن نتائج التحاليل الطبية أظهرت أن شقيقها ليس مصابًا بسرطان الدم كما كان متوقعًا، وإنما بمرض نادر أصيب به نتيجة القمامة والقاذورات الموجودة في السجن.


وقالت فاطمة الخطيب في منشور مطول لها عبر موقع "فيسبوك": إن "نتائج التحاليل بانت، وأحمد مطلعش عنده كانسر في الدم بس، أحمد عنده مرض خطير جدًا ونادر اسمه (داء الليشمانيا) أو بمعنى أصح؛ حالة معروفة عندنا في الطب بـLeishmaniasis-Kala Azar".


وأوضحت أن "الإصابة بالمرض ده ابتدت بحشرة اسمها (حشرة الرمل) ودي مش موجودة إلا في أماكن زبالة زي السجن اللي أحمد فيه"، مضيفة أن "المرض ده نادر جدا؛ لأن الحشرة دي مش بتبقى موجودة إلا في الأماكن المنتنة اللي زي سجون مصر".


وأضافت: "الحشرة دي بتدمر الكبد والطحال والأمعاء، والمناعة بتاعته كلها تدمر، بمعنى إن لو أحمد جاله عدوى تانية مع المرض دا لا قدر الله هيموت منه".


وتابعت: "التقرير بيقول إن أحمد عنده تضخم في الكبد والطحال، ولو ما اتعالجش في أسرع وقت يؤدي للوفاة.. أحمد لو ما طلعش من المكان القذر اللي هو فيه ده وراح مكان نضيف علشان يتعالج علاج صح؛ هيموت".
وأكدت: "ما ينفعش يقعد يوم زيادة، فالمكان اللي هو فيه ده لازم يتنقل منه، ويروح مكان يتعالج فيه".


ووجهت حديثها للجهات الأمنية قائلة: "لو انتوا مش قادرين تعملوا ده؛ خرجوهولنا واحنا هنعالجه، أو على الأقل يموت وسطنا، بدل ما يموت في مكان مفيش فيه أي رعاية صحية، أو أي اهتمام بالبني آدم".


وطالبت الخطيب النشطاء بالتضامن معه، بقولها: "أحمد محتاج تضامنكم معاه قبل ما يضيع مننا.. أحمد دلوقتي بقاله أزيد من سبع شهور بيعاني من المرض دا، والله أعلم هو في أنهي مرحلة دلوقتي.. متنسوش أحمد من دعائكم".
"خرجوا الخطيب يتعالج"


وتفاعل النشطاء مجددًا مع حالة الخطيب، وقاموا بإعادة تفعيل وسم "خرّجوا الخطيب يتعالج".


وعبر الوسم قالت الناشطة الحقوقية منى سيف: "نتايج تحاليل أحمد الخطيب بتقول عنده الليشمانيا الحشوية، والدكاترة بيقولوا حالته حرجة.. ده أكتر مرض طفيلي بيسبب حالات وفاة على مستوى العالم بعد مرض الملاريا".


وأضافت: "أحمد الخطيب شاب عمره 22 سنة، زي آلاف الموجودين في السجن ظلم، ومستنيين أي لحظة عقل أو تغيير في موازين القوى ترفع الظلم عنهم، بس أحمد معندوش رفاهية الانتظار، أحمد حقيقي حياته في خطر.. اكتبوا عنه يمكن حد عنده أي قدر من العقل والقلب يتحرك لإنقاذه".


وقالت جهاد حمدي: "كل مضاعفات المرض ظهرت عند أحمد من أكتر من 7 شهور، أحمد كان داخل السجن كويس، وبسبب ظروف السجن القذرة جاله المرض ده، ودلوقتي أحمد بيموت خلاص، ومش عايزينه يموت في نفس المكان القذر".


وزادت: "احنا وصلنا لدرجة بؤس مخليانا نطلب إن ولد عنده 22 سنة يطلع يموت وسط أهله.. ممكن بقى تطلعوا أحمد يموت برا؟ ممكن تدوله عفو صحي وأهله يسفروه يتعالج برا مصر يمكن يتلحق؟".
رسالة من الخطيب لوالدته


وكان الخطيب قد عبر في آخر رسالة بعثها لوالدته، عن خوفه من الموت.


وجاء في الرسالة التي نشرتها شقيقته الأحد الماضي: "أمي قد اشتقت إليك كثيرا.. عذرا إليكِ عن ذلك الواقع الأليم الذي قد أحاط بنا، وفرض علينا من الأمور ما لا نحب.. فلا تبك.. فقطرات دمعك تحدث من الأنين صدى في صدري".
وأضاف الخطيب: "أكتب إليكِ كلماتي هذه، وقد تاهت مني، وأصبح قلمي متلعثما في كلمات ضعيفة.. لكن أنتم حديث قلبي ولساني.. لقد أصبحت الآن بعد طول المكوث هنا في هذا المكان البالي العفن في حالة من التشويش والهذيان.. ولبست ثوبا قبيحا يائسا لا أحب المكوث فيه في ظل ظلمة ليل بليد كثرت فيه الآلام".


وتابع: "خائف أنا.. ليس من المرض، ولكن أن أظل هنا، وأموت بين جدران هذه الزنزانة البالية، وأصبح فقط مجرد رقم في تعداد الموتى.. يرفض عقلي التفكير في أن أموت هنا بعيدا عنك يا أمي وإخوتي".


واعتقل أحمد عبدالوهاب الخطيب في 24 أكتوبر 2014، وكان عمره آنذاك 19 عامًا، وتم ترحيله إلى سجن الاستئناف، ومن ثم إلى سجن طره، وحكم عليه في 23 مارس 2016 بـ10 أعوام.

التعليقات