الدكتور جابر قميحة يكتب عن: الملحمة الخروفية

الدكتور جابر قميحة يكتب عن: الملحمة الخروفية

أقام الدكتور حسين حامد، رئيس الجامعة الإسلامية بإسلام آباد، وليمةً فاخرةً لإخوانه من الأساتذة؛ حيث كنا ندرِّس في الجامعة. وكان الصنف الرئيسي في الوليمة خروفًا مشويًّا كبيرًا، وبعد انتهاء الوليمة، كانت هذه القصيدة:

 

ضيوفك يا حسين أتوا مئات         ومن فزعي حسبتهمو ألوفا

كرام الناس قد قصدوا كريما         وقد جاءوا ليلتهموا الخروفا

عشاء، لا كمثل عشاء قومٍ             نصيحتهم لضيف: "نم خفيفا"

وجاء النائبان حسن وأحمد           فقلت: تقدما طوفا وشوفا

رأيت وليمة الأمرا خروفًا              ووجبة غيرهم "مرغي" نحيفا

وفي بطن الخروف ترى زبيبًا          وبيضًا خالط الأرز الكثيفا

تغطى ظهرَهُ بغشاء فض            وروح الشيِّ في الننخيش فاحا

على أن الضيوف رأوا عجيبًا              رأوا دهنًا يفوح سرى وساحا

فأقسمت اليمين بغير مين                بأن السعد قد أضحى الأليفا

وأن الفقر قد ولى ذليلاً                      وأن العز هبَّ ولا خلافا

 *** 

وما يغني دجاجٌ عن خراف              وسل ضيفًا خبيرًا أو مضيفا

أخوك "دياب" كشَّر عن نيوب              تذكرنا ابن غانم والصفوفا

و"عبد الحي" غاص لركبتيه            فأعمل "طقمه" يحكي السيوفا

تمهل أيها الشيخ المعنَّى                  فأنت الآن تجتاز الخريفا

يقول بل الخروف أعاد عمري                  ربيعًا ناضرًا غضًا لطيفا

فدتك العاديات أيا خروفًا                   يفوق جماله الفذ الخرافا

وابن الشافعي يقول أقدم                    تعاملْ جابرٌ ودع الكسوفا

و"سيبك" من نظام أو "رِجيم"                  فما نفع الرجيم فتى حصيفا

أقول وهل يجوز هنا "رجيمٌ"                  أعـوذ من الرجيم إذ أطافــا

ذروني للخروف ابن الذينا                    مباشرة ولا تحضر صحافا

أحب الفخذة اللفَّاء تندى                  وكنت ولا أزال بها شغوفا

تصاحبها الطحينة أو سواها               كذا الطرْشي أراه هنا صنوفا

و"خطاب" يقول لقاطعيه:                   "جِيفوا مي" ضلعه هذا الظريفا

وحتة لحمة من بيت لوح                     فبيت اللوح يبدو لي خفيفا

وحبي للخراف يفوق وصفًا                   ويغزو القلب مني والشغافا

لأني قد ولدت ببيت                            عز أكلنا اللحم فيه والكتوفا

وأهوى "مقلد" كالوحش نهشًا                  ومن قبل رأى ديكًا فخافا

وسل "رمضان" يوم الروع لما               تولى كبده حتى أنافا

وكانت وجبة المسكين قبلاً                 برنجانًا وأرزًا أو رغيفا

وحدث عن " ذكيٍّ " إذ تمطى فكان               الآكل الساهي الخفيفا

تناول كتفه اليمنى صنوفًا               وكنت أظنه عنه عزوفا

وسهاني وأردفها رياشًا              عليها الدهن يكسوها كثيفا

تجنن "رفعت" لما رأه                 ولم يكُ قد رأى قبلاً خروفا

لقد ظن الخروفا سرير "أوشي"               وأطباق الأرزِّ لها لحافا

و"عواد" يلوص من انبهار                وكان طعامَه الرغفان حافا

فيسألني: وما المخلوق هذا؟            ودمت صديقنا الحِبَّ الألوفا

أليس الراقدُ المشوِي شدوفًا                  نديًّا من حريقٍ قد أطافا؟

يا ابن "عوادٍ" شدوفًا                 وإن شذاه يعتلق الأنوفا

هل الشادوف بضٌّ جانباه                   ويقطر دهنه تبرًا شفيفا؟

أ"سيد" لا تلبِّخْ في كلام                     أ"سيد" إنه يدعى خروفا

بنار الفرن طابت فخدتاه فقال بحسر            "يادي الكسوفا"!!!

أتجهل أنه قد كان كبشًا                  مهيب القرن نطاحًا مخوفا

فقدمه الحسين لنا عشاءً                  وهيأه لأمثالي قطوفا

وظلم الناس أورده المنايا                   ولم يترك له جلدًا وصوفا

وبعض الظلم ترياقٌ لبعض                   ولــولاه للاقينا الحـتوفا

 *** 

أجزني يا "ابن حامد" بالعطايا               فمثلك يمنح الناس الألوفا

ولست بسائل أرض المعادي              ولا مطروحَ بل شيئًا خفيفا

بتعييني عميدًا أو مديرًا                ووعدًا لن أخـالف أو أمينا

فلن "آتي بمبتدأ" كسيح              ولا "الأخبار" أجعلها "حروفا"

ولا "المفعول" أجعله فعولا                ولا "المبني" أجعله "مخوفا"

ردائي في الوليمة خير ثوب               فألبس كومبليتا أو نظيفا

وتضمنني العمادة يا ابن خالي              بأني لن أمين ولن أحيفا

أغثني بالعمادة فهي حسبي              أجزني يا حسين وكن رءوفا

وإلا سوف أعلنها عراكًا              مُثارَ النقع جبارًا عنيفا

يشيب لهوله الطلاب طرًّا               وأزرعها رماحًا أو سيوفا

وأرفع راية العصيان حتى                أكون لها الفذ المنيفا

وأذبح للرعايا كل يومٍ                 من البقرات سبعًا لا خروفا

وأستولي على كل المباني                 أكون رئيسها الفذ المنيفا

وعجل يا ابن حامد أو تقبل                  معارك في الوغى تغدو صنوفا

 

-----------

* من معاني الكلمات:

(حسن الشافعي وأحمد العسال: نائبا الجامعة).

(دياب- عبد الحي (وكان لا يستطيع أن يأكل إلا بطاقم الأسنان بديلاً عن أسنانه الطبيعية التي لا وجود لها)- خطاب- رمضان- مقلد- ذكي- رفعت- سيد عواد) من أعضاء هيئة التدريس في الجامعة.

(أوشي) الابنة الصغرى للدكتور رفعت.

(ابن غانم) هو دياب بن غانم أحد أبطال الملاحم الشعبية.

(المرغي) الدجاج باللغة الأوردية.

(الننخيش) كلمة عامية معناها (الأنوف).

(جيفوا مي) أي أعطوني.. وأصلها الإنجليزيgive me .

(كومبليتا) أصلها إنجليزي، ومعناها الزي الرسمي الكامل (complete).

 

---------

* [email protected]

التعليقات