أعلن كل من "جبهة العمل الوطني لأكراد سوريا" و"تجمع السوريون الأكراد الأحرار" دعمهما عملية "نبع السلام" التي أطلقتها القوات التركية والجيش الوطني السوري شرقي نهر الفرات.

جاء ذلك في بيان مكتوب صادر عن جبهة العمل الوطني لأكراد سوريا، والجالية السورية الكردية الحرة، بشأن العملية العسكرية شمالي سوريا.

وقال البيان: "ندعم عملية نبع السلام العسكرية لأنها شعلة أمل لشعبنا، للخلاص من امتدادات تنظيم "بي كا كا" الإرهابي في سوريا".

وأكد أن تنظيم "بي كا كا-ي ب ك" يمارس الظلم في حق الشعب السوري من العرب والأكراد بمساندة ودعم من نظام بشار.

وأضاف أن التنظيم الإرهابي يجند الأطفال والشبان في صفوفه تحقيقًا لغايات خبيثة في المنطقة، مشيرًا إلى أنهم أجبروا عديد من السكان على ترك منازلهم في المدن التي احتلوها.

وأشار إلى اعتقال التنظيم كثيرًا من الأكراد وممارسته لانتهاكات حقوق الإنسان في المنطقة.

وكانت تركيا قد بدأت عمليتها نبع السلام يوم الأربعاء بشن ضربات جوية وإطلاق نيران المدفعية ونشر قوات برية بعد قرار الولايات المتحدة سحب قواتها التي كانت تساند شركاءها الأكراد السوريين.

ومنذ بدء القتال يوم الأربعاء، قتل ثمانية مدنيين وأصيب ثلاثة آخرون على الجانب السوري، حسبما قال المتحدث باسم مكتب المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان روبرت كولفيل.

وقتل 9 مدنيين في بلدات تركية، حسبما ذكرت وكالة أنباء الأناضول التركية الرسمية، وأعلنت وزارة الدفاع التركية عن مقتل أولى جنودها وقالت إن ثلاثة جنود أصيبوا.

وتقول تركيا إنها قتلت حتى الآن 277 من مقاتلي الأكراد، لكن المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية مصطفى بالي قال إن قتلاهم هم 22 شخصا.