أعلن جيش الاحتلال عن قيامه بشن غارات فجر اليوم الأحد على أهداف لحركة حماس في قطاع غزة، ردا على إطلاق ثلاثة صواريخ من القطاع على مناطق للصهاينة، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.

وأفاد مراسل وكالة الأناضول بأن مقاتلات صهيونية شنت نحو 7 غارات على موقع واحد، يتبع كتائب القسام، الجناح المسلح لحركة حماس، شرقي بلدة جباليا، شمالي القطاع.

كما أطلقت طائرات مروحية عسكرية 3 صواريخ باتجاه موقع يقع في مخيم الشاطيء، غربي مدينة غزة.

جيش الاحتلال الإسرائيلي يشن غارات على مواقع لحركة حماس في قطاع غزة pic.twitter.com/N763Oho33L

— التلفزيون العربي (@AlarabyTV) December 8, 2019

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال في وقت مبكر من صباح الأحد: إن طائرات حربية ومروحيات عسكرية شنت غارات على مواقع في قطاع غزة، بينها معسكر وقاعدة بحرية تابعة لحركة حماس.

وأضاف المتحدث - في بيان - أن الهجوم جاء ردًّا على إطلاق 3 صواريخ من القطاع على مناطق للصهاينة وأنه تم اعتراض اثنين منها.

وقال جيش الاحتلال في بيانٍ له: "متابعةً للتقارير عن إطلاق إنذارات في غلاف غزة وسديروت، فالحديث عن رصد إطلاق 3 قذائف صاروخية من قطاع غزة باتجاه (فلسطين المحتلة)"، مدعيا أن القبة الحديدية اعترضت قذيفتيْن منها.

ودوت صافرات الإنذار في مستوطنات "غلاف غزة"، مساء اليوم، قبل أن يعلَن عن إطلاق صواريخ من غزة.

وذكرت وسائل إعلام عبرية أن حالة من الهلع دبت في صفوف الصهاينة بعد دوي صافرات الإنذار.

#BREAKING: Unguided rockets were launched from #Gaza at city of #Sderot resulting injuries in civilians. #Israel Air Defense Command managed to shoot down some of the rockets by means of #IronDome. #IsraelAirForce has now scrambled 107sq's F-16Is from #Hatzerim AB. pic.twitter.com/bkbZOLQhDO

— Babak Taghvaee (@BabakTaghvaee) December 7, 2019

ولم تعلن وزارة الصحة في غزة عن وقوع إصابات إثر غارات جيش الاحتلال.

وأفاد مسئولون من حماس بأن الغارات استهدفت موقعين في شمال غزة لكتائب القسام (الجناح العسكري لحماس)، إضافة إلى غارات على موقع للقسام غرب القطاع.

ومن جهته قال الناطق باسم حركة حماس فوزي برهوم، إن إصرار الاحتلال على مواصلة التصعيد على غزة وقصف واستهداف مواقع المقاومة وكتائب القسام، "تصعيد خطير لا يمكن التسليم به".

وأكد برهوم في تصريح اليوم الأحد، أن الاحتلال يتحمل تبعات ونتائج هذه "السياسة الحمقاء"، والتي لن ترتد إلا في وجهه.

وأضاف: "المقاومة الباسلة وفي مقدمتها كتائب القسام لها تجارب كافية في كيفية التعامل مع هذا العدو وكسر معادلاته وجعله لا يعرف الهدوء".

ويعود آخر تاريخ لإطلاق صواريخ من قطاع غزة إلى 29 نوفمبر ، حيث أصيب ثلاثة أشخاص في سديروت، وردّت دولة الاحتلال باستهداف موقع لحماس في غزة.

وفي 12 نوفمبر استهدفت قوات الاحتلال قياديا في حركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة، فردّت الحركة بإطلاق مئات الصواريخ في غضون يومين، وأدت المواجهات إلى استشهاد 36 فلسطينيا.