أطلق نشطاء فلسطينيون حملة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لتسليط الضوء على معاناة الأسرى الفلسطينيين داخل سجون الاحتلال خلال فصل الشتاء.

وعبر المغردون عن تضامنهم مع الأسرى داخل السجون التي لا تقي أجسادهم من برد الشتاء، إضافة إلى نقص في الأغطية والمحتويات اللازمة التي تجنبهم المعاناة القاسية.

وقال نشطاء إن الأسرى يشكون من نقص حاد في الملابس والأغطية الشتوية ووسائل التدفئة مع دخول فصل الشتاء.

والأسبوع الماضي، نقلت هيئة شؤون الأسرى والمحررين شكوى أسرى معتقل "مجدو" الذين تتضاعف معاناتهم مع بدء فصل الشتاء وانخفاض درجات الحرارة؛ حيث باتوا يعانون في الآونة الأخيرة من نقص في الملابس والأغطية الشتوية وخاصة الأسرى المعتقلين حديثًا.

وحذرت التغريدات عبر هاشتاج #ثلاجة_الموت، من تداعيات سوء الأحوال والظروف داخل السجون على الأسرى المرضى الذين يعانون أمراضًا مختلفة.

وقال المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) حازم قاسم: إن الظروف الصعبة التي يعيشها الأسرى داخل سجون الاحتلال تزداد قسوة مع فصل الشتاء، خاصة أن بعض السجون مقامة في بيئة صحراوية بالغة البرودة ليلًا الأمر  الذي  يحولها إلى ثلاجة موت.

الظروف الصعبة التي يعيشها أسرانا في سجون الاحتلال تزداد قسوة في فصل الشتاء، حيث يُحرم الأسرى من وسائل التدفئة ويُمنع دخول الملابس الشتوية والأغطية المناسبة، خاصة وأن بعض السجون مقامة في بيئة صحراوية بالغة البرودة ليلاً مما حول هذه السجون إلى #ثلاجة_الموت

— حازم قاسم (@hazemaq) December 23, 2019

واعتقلت قوات الاحتلال (2759) فلسطينيًا من الأراضي الفلسطينية المحتلة، منذ بداية العام الجاري 2019، وحتى 30 يونيو/حزيران، منه، بينهم (446) طفلاً و(76) امرأة. تشير مؤسسات الأسرى وحقوق الإنسان (نادي الأسير الفلسطيني، ومؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان، وهيئة شئون الأسرى) ضمن ورقة حقائق إلى أن عدد الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال حتى تاريخ 30 يونيو 2019 بلغ نحو (5500) منهم (43) امرأة، بينما بلغ عدد المعتقلين الأطفال في سجون الاحتلال نحو (220) طفلًا، ووصل عدد المعتقلين الإداريين إلى حالي 500 معتقل. في حين بلغ عدد الفلسطينيين الذين تعرضوا للاعتقال منذ عام 1967 نحو مليون فلسطيني.

جي فور إس G4S شركة أمنية بريطانية وهي تلعب دورا مهما في إدارة السجون الصهيونية التي يقبع فيها الأسرى الفلسطينيون ويتعرضون فيها للتعذيب وسوء المعاملة

يتبع..#ثلاجة_الموت#ثائرون_فلسطينيون pic.twitter.com/7LHtgpkNCO

— لا تدفع ثمن رصاصهم 🖐️ (@X59462799) December 24, 2019

في الحديث عن #ثلاجة_الموت لدى الاحتلال نستذكر خمسة أبطال من أسرى #فلسطين لدى الاحتلال الغاصب قضوا نحبهم في سجون الاحتلال خلال عام 2019 pic.twitter.com/xAz82Ruo3k

— عدنان حميدانAdnan Hmidan (@AdnanHmidan) December 24, 2019

ما زلت الإنتهاكات مستمرة بحق الأسرى الفلسطينين داخل سجون الإحتلال الصهيوني.
الإعتقال الإداري..التجويع..منعهم من الأغطية الشتوية..منهم أهاليهم من زيارتهم والإتصال بهم..ومشاهدة التلفاز..منعهم من التعليم..تسليط أجهزة مسرطنه عليهم وكان الله معهم.#ثلاجة_الموت#فريق_البهاء_الالكتروني

— حسن أبو راني# فلسطين❤🌹💯 (@aborani1993) December 24, 2019

نشطاء فلسطينيون وحول العالم يدعون للمشاركة في الحملة الإلكترونية للتغريد على هاشتاج ⁧#ثلاجة_الموت⁩، لتسليط الضوء على تفاقم معاناة الأسرى في سجون الاحتلال خلال فصل الشتاء pic.twitter.com/ymfLA39skk

— شبكة فلسطين للحوار (@paldf) December 24, 2019

لم يستطع والدها حضنها من الألام في جسدها نتيجة التعذيب.
البطلة #ميس_أبو_غوش ،تحملت عذاب التحقيق العسكري،تعرضت للشبح على طريقة الموزة والقرفصاء، إستدعت المحققة الصهيونية الإرهابية والدها وأشارة أنه طيلة20سنة من مسيرتها الإرهابية لم ترى مثيلا لها قائلة من وين جابت ه الكراهية ضدنا pic.twitter.com/S1UeYh8thr

— Resistance🇵🇸☭||مقاومة🇵🇸 (@ResistancePal48) December 24, 2019

#فريق_نبض_الأقصى#ثلاجة_الموت
230 طفلا فلسطينيا أسيرا محرومون من دفء عائلاتهم....بينما أطفال العالم في حضن أمهاتهم يدرسون يلعبون.... pic.twitter.com/Ufx1znLJs9

— محبة النبي (@habibialla1) December 23, 2019

#فريق_نبض_الأقصى
برد الشتاء يحاصر آلاف الأسرى وينخر عظامهم..💔💔
وظلام السجن يفقد أبصارهم
وإهمالهم الطبي للعلاج قد يأخذ منهم أرواحهم
حياة الأسرى في خطر دائم #ثلاجة_الموت pic.twitter.com/YHgd47eVYJ

— محبة النبي (@habibialla1) December 23, 2019