نظم آلاف النشطاء في بنجلاديش مظاهرة حاشدة في محافظة مؤمنشاهي ضد إساءة طالب هندوسي بمعهد البوليتكنيك بقسم الميكانيكي أنانتو شركار للنبي صلى الله عليه وسلم.

وبدأ الأمر بعد أن تم إرسال الطالب رسالة إلى أحد أصدقائه مسيئًا للنبي صلى الله عليه وسلم، فما إن انتشرت الرسالة عبر التواصل الاجتماعي حتى غضب الطلاب وعم الغضب على مستوى بنجلاديش، وتجمعوا في حرم المعهد بمؤمنشاهي للاحتجاج على الإساءة.

وأفادت الصحف البنجلاديشية بأن المتظاهرين رفعوا لافتات تدعو إلى سن قانون جديد يحارب ما أسموه بـ"الكفر"، على أن تصل عقوبة من يسيء إلى الإسلام أو إلى الرسول محمد صلى الله عليه وسلم إلى الإعدام.

إلى جانب ذلك، انتقد المتظاهرون الحكومة البنجلاديشية لعدم اتخاذ إجراءات مشددة ضد من أساءوا إلى النبي صلى الله عليه وسلم.

يُذكر أن شخصًا قد لقي حتفه، أمس الجمعة، خلال مصادمات وقعت بين نشطاء إسلاميين ومؤيدين لحزب "رابطة عوامي" الحاكم.

ويمثل المسلمون 90% من سكان بنغلاديش، وهي دولة ناطقة باللغة البنغالية.

وتضم بنغلاديش التي يبلغ عدد سكانها 165 مليون نسمة، أكبر مستوطنة للاجئين في العالم؛ حيث توفر المأوى لأكثر من مليون شخص من مسلمي الروهنغيا.

وخلال حرب التحرير في بنغلاديش عام 1971، لجأ 10 ملايين من الهندوس والمسلمين إلى الهند ذات الغالبية الهندوسية، ووصل معظمهم إلى ولايات البنغال الغربية وتريبورا وآسام وميغالايا، لكنهم عادوا جميعهم تقريبا إلى ديارهم بعد الحرب.

وعندما غادر البريطانيون شبه القارة الهندية، وقسموها إلى الاتحاد الهندي وباكستان المؤلفة من جناحين (باكستان الشرقية وباكستان الغربية) في عام 1947 ، شهد العالم أكبر هجرة في تاريخ البشرية لقرابة 15 مليون شخص.

وحينها، كانت بنغلاديش، الدولة المستقلة حديثا بعد حرب دموية وأزمة لاجئين ضخمة، مرة أخرى هي الطرف الأكثر استقبالا للاجئين بما في ذلك حركة نزوح داخلي لـ20 مليون شخص.

ورغم تلك الظروف، حظيت بنغلادش، التي كانت ذات يوم تعد قنبلة سكانية موقوتة بسبب العدد الكبير لسكانها، بالترحيب على نطاق واسع لنموها الاقتصادي الذي تراوح بين 6% و8% خلال العقود القلائل الماضية.

وفي الوقت الذي لا تزال تتعامل بنغلاديش فيه مع أزمة لاجئي الروهنغيا، توشك أزمة أخرى على الاقتراب منها بسبب خطوة الهند تجريد نحو مليوني شخص من جنسيتهم في "آسام"؛ مما يزيد من المخاوف داخل البلاد.

في كلتا الحالتين، تشعر بنغلاديش بالعجز عن كيفية التعامل مع سياسات قاسية من جيرانها بتجريد عشرات الآلاف من جنسياتهم لتدفع هي ثمن ذلك.