رصد "المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان"، 500 انتهاك لسلطات الاحتلال في القدس خلال ديسمبر 2019، "بدعم أمريكي وصمت دولي".

 

جاء ذلك في تقرير لـ"المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان"، مقره جنيف، حمل عنوان "انتهاكات حتى الساعة الأخيرة".

 

وذكر المرصد، أن الانتهاكات تصاعدت في القدس الشهر الماضي، بقرار من أعلى مستوى سياسي في سلطات الاحتلال، ودعم أمريكي وصمت دولي، وسط تسارع محاولة الاحتلال لإنهاء الوجود الفلسطيني وتغيير طابع المدينة وهويتها.

 

وأوضح أن "قوات الاحتلال ارتكبت خلال ديسمبر 495 انتهاكًا، موزعة على 16 نمطًا من انتهاكات حقوق الإنسان، غالبيتها انتهاكات مركبة".

 

وشملت الانتهاكات، حوادث إطلاق نار واعتقالات واعتداءات مباشرة شملت أطفالا ونساء، إضافة إلى هدم منازل وممتلكات.

 

واستنكر المرصد "تجاهل الأمم المتحدة للانتهاكات الصهيونية في مدينة القدس"، مشيرًا أن التجاهل "شجّعها على ارتكاب المزيد من تلك الانتهاكات دون الشعور بحتمية المحاسبة".

 

وبيّن التقرير أن "المستوطنين نفذوا اقتحامات على مدار 23 يوما من الشهر.. وأن عدد الذين اقتحموا المسجد الأقصى خلال 2019 وصل إلى 29610 مستوطنين".

 

كما رصد "اعتقال 4 صحفيين، ضمن سياسته في منع تلفزيون فلسطين الرسمي من العمل في القدس، وكذلك واصلت ملاحقة العمل الفلسطيني الرسمي".

 

وحذر الأورومتوسطي من "الخطط الإسرائيلية الرامية لهدم المزيد من المنازل والأحياء السكنية في القدس، لصالح تنفيذ مشاريع استيطانية وتغيير الطابع الديمغرافي في المدينة".

 

كما جدد دعوته للأمم المتحدة بتحمل مسؤولياتها في وقف انتهاك الاحتلال لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، والضغط على السلطات الصهيونية لوقف انتهاكات ضد السكان الفلسطينيين في القدس.