من تراث "إخوان أون لاين"

كانت رسائل الإمام البنا- رحمه الله- مثالا صادقا على حيوية الدعوة وواقعيتها؛ فهي ليست رسائل في الفلسفة، ولا في اللاهوت، وإنما هي عمل يخاطب الواقع، ولذلك جاءت بعيدة عن التكلف والصنَّعة، متسمة بالسهولة والوضوح. وهذا من صفات رسائل الإمام البنا.

في هذه الرسالة يتضح هذا المعنى في كون الرسائل إنما هي عمل يُمليه الواقع ويخاطب الواقع كذلك.. إنها تتكلم عن كيف كان الإسلام قديمًا قاعدة الانطلاق الصحيحة للمسلمين، في بناءِ حضارتهم، وفي مواجهة حضاراتٍ أخرى من حولهم، برؤية عقيدية واضحة، وكيف كانت استجابة النفوس لمتطلبات العقيدة فيها، من النهوض إلى المقاومة والتحدي، ثم كيف ذابت هذه المعاني وانحسر مفهومها، وانحسر بذلك دور الأمة، فتجرَّعت المظالم والآلام.

في هذه الرسالة دعوة للأمة كي تتعرف على إسلامها، وكي تتعرف على متطلبات العقيدة في النفس، من النهوض إلى المقاومة والتحدي، من أجل بناء الحضارة الأجدى، والثقافة الأوسع والفكر الأرشد، وأيضًا حتى تتبوأ هذه الأمة مكانتها في العالم الجديد، بعيدة عن ذلك الواقع البئيس الذي يخالف أصول الاعتقاد.

وتهدف الرسالة إلى دعوة الأمة كي تتعرف إلى إسلامها، وعلى متطلبات العقيدة في النفس، من النهوض إلى المقاومة والتحدي، من أجل بناء الحضارة الأجدى، والثقافة الأوسع والفكر الأرشد. دعوة الأمة كي تتبوأ مكانتها في العالم الجديد، بعيدة عن ذلك الواقع البئيس الذي يخالف أصول الاعتقاد.

شاهد تسجيلات شرح الرسالة من هنـــــا: