شرطة الانقلاب تواصل الإخفاء القسري لأسرة منذ مطلع الشهر الجاري

شرطة الانقلاب تواصل الإخفاء القسري لأسرة منذ مطلع الشهر الجاري

لا تزال شرطة الانقلاب تواصل إخفاء أسرة كاملة منذ اعتقالها من منزلها مطلع الشهر الجاري، وهم: عمر عبدالحميد عبدالحميد أبوالنجا وزوجته منار عادل عبدالحميد أبوالنجا، وطفلهما "البراء" الذي لم يتجاوز العام.

وكانت منظمات حقوقية أعلنت مؤخرا أن عدد المعتقلين في سجون الانقلاب تعدى 60 ألف معتقل، مشيرة إلى مقتل أكثر من 3 آلاف مواطن خارج القانون، منهم 500 حالة بسبب الإهمال الطبي المتعمد داخل السجون ومقار الاحتجاز، وارتفاع أعداد النساء المعتقلات إلى 82 سيدة وفتاة.

وأشارت المنظمات إلى ارتفاع أعداد الصادر بشأنهم أحكام بالإعدام في هزليات سياسية ومن محاكم استثنائية إلى 1317 حكمًا، منها 65 حكما نهائيا، مشيرة إلى استمرار ارتكاب جرائم الاختفاء القسري، حيث وصل أعداد المختفين إلى 6421 مختفيا، تم قتل 58 منهم أثناء اختفائهم.

وأضافت المنظمات أن الاعتقالات طالت العديد من المحامين والمدافعين عن حقوق الإنسان، كما طالت صحفيين وإعلاميين، مشيرة إلى اعتقال حوالي 90 صحفيا وإعلاميا.

التعليقات