30 إصابة لفلسطينيين بمواجهات مع الاحتلال ومسيرات غاضبة

30 إصابة لفلسطينيين بمواجهات مع الاحتلال ومسيرات غاضبة

أصيب أكثر من 30 فلسطينيًا بجراح من أعيرة مطاطية والعشرات بإغماءات؛ بسبب قنابل الغاز المدمع في مواجهات مع قوات الاحتلال على خطوط التماس والحواجز العسكرية في الضفة الغربية المحتلة وغزة، وذلك خلال مسيرات غاضبة رفضًا لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي يعتبر القدس عاصمة للكيان الصهيوني.


وأفاد الهلال الأحمر الفلسطيني بأن الإصابات وقعت في مواجهات على مداخل نابلس ورام الله وبيت لحم والخليل وطولكرم وقلقيلية وبيت جالا وأريحا في ختام المسيرات الحاشدة.
 

وذكرت مصادر فلسطينية أن أعنف المواجهات اندلعت في بيت لحم وعلى حاجز قلنديا العسكري قرب رام الله، وأسفرت عن عدد من الإصابات بالاختناق والرصاص المطاطي.
 

وقالت مراسلة الجزيرة في رام الله شيرين أبو عاقلة إن 9 فلسطينيين أصيبوا في هذه المواجهات الواقعة على المدخل الشمالي لمدينة رام الله، مشيرة إلى أن التوتر وأجواء الغضب واضحة، وأن أصوات الرصاص لم تتوقف منذ وصول الشبان إلى نقاط التماس.
 

وأوضحت المراسلة أن الشبان أشعلوا الإطارات ورشقوا الحجارة على قوات الاحتلال التي أطلقت الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المدمع.
 

وفي القدس، قالت مراسل الجزيرة نجوان سمري: إن قوات الاحتلال اعتقلت ثلاثة مقدسيين منذ صباح اليوم، مشيرة إلى أن تلك القوات تعزز وجودها في مختلف محاور المدينة وتفرض طوقًا على ساحة باب العمود وتمنع الشبان من الاقتراب من الساحة.

قطاع غزة
 

وفي قطاع غزة، أصيب ثلاثة شبان؛ أحدهم بعيار ناري في قدمه، واثنان بقنبلتي غاز خلال مواجهات مستمرة مع قوات الجيش الصهيوني المتمركزة خلف السياج الفاصل على الأطراف الشرقية لقطاع غزة، كما أصيب شابان آخران برصاص قوات الاحتلال في مواجهات شرق خان يونس.
 

وكان العشرات من الفلسطينيين شاركوا في مسيرة بقطاع غزة، دعت لها الفصائل الفلسطينية بمدينة غزة- ورفعوا أعلام فلسطين، وصورا ولافتات تندد بالقرار الأمريكي.
 

وشل إضراب عام وشامل جوانب الحياة في الأراضي الفلسطينية المحتلة كافة؛ فقد ظلت المحال التجارية مغلقة، وامتنع الطلبة عن التوجه إلى المدارس في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة والقدس المحتلة.
 

وهذا اليوم هو الثاني من ثلاثة أيام غضب أعلنتها القيادة الفلسطينية وفصائل العمل الوطني والإسلامي.
 

وكانت قوات الاحتلال الصهيوني رفعت درجة تأهبها تحسبًا لوقوع مواجهات، فنشرت مزيدًا من قواتها المدججة بالأسلحة على مفارق الطرق والحواجز العسكرية.

التعليقات