دعوى أمام القضاء الأمريكي لرفع السرية عن وثائق اغتيال خاشقجي

دعوى أمام القضاء الأمريكي لرفع السرية عن وثائق اغتيال خاشقجي
أقامت لجنة حماية الصحفيين في نيويورك دعوى قضائية لرفع السرية عن الوثائق الاستخبارية الأمريكية بشأن مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، وذلك بعدما أعرب أعضاء في الكونجرس عن امتعاضهم من الأجواء التي سادت جلسة استماعهم إلى موقف الإدارة الأمريكية من الجريمة.

وقال المدير التنفيذي للجنة حماية الصحفيين جويل سايمون: إن اللجنة رفعت دعوى قضائية لرفع السرية عن الوثائق الاستخبارية الأمريكية بشأن جريمة قتل خاشقجي، موضحا أن اللجنة تسعى لمعرفة ما إذا كانت الحكومة الأمريكية على علم مسبق بوجود خطر يحيط بخاشقجي.

وفي أواخر العام الفائت قال سايمون في مقال له بواشنطن بوست إنه حتى إذا كانت خطة البلاط الملكي السعودي هي اعتقال خاشقجي لا قتله -وفقا للرواية السعودية- فإن ما جرى لا يمكن فهمه بسهولة، معتبرا أن هذه الجريمة هي الأفظع من بين جرائم اغتيال الصحفيين خلال العقدين الماضيين.

وتساءل سايمون في مقاله: كيف يمكن للسعودية الحليف الكبير للولايات المتحدة والتي تزعم أنها فاعل مسئول على المسرح العالمي أن تفكر في مثل هذا العمل؟ وأجاب بأن السبب يكمن في أن من يمارسون العنف والرقابة ضد وسائل الإعلام، من النادر أن يتعرضوا لعواقب مساوية لجرائمهم.

من جهة أخرى، قدم مسئولو وزارتي الخارجية والخزانة مساء أمس الاثنين شروحا لأعضاء لجنة الشئون الخارجية التابعة لمجلس الشيوخ بشأن التحقيقات في جريمة الاغتيال التي طالب بها الأعضاء، لكن العديد من أعضاء اللجنة وصفوا الجلسة بأنها كانت مخيبة للآمال ومضيعة للوقت، وتعهدوا بالضغط من أجل رد أقوى.
التعليقات