المحامون الجزائريون يتظاهرون ضد ترشيح بوتفليقة

المحامون الجزائريون يتظاهرون ضد ترشيح بوتفليقة

استمرارا للاحتجاجات الشعبية الرافضة لترشح الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة، نظم المحامون الجزائريون صباح اليوم  الخميس مسيرة نحو مقر المجلس الدستوري احتجاجا على الولاية الخامسة.

بدأت المسيرة من أمام مقر وزارة الطاقة بحي مالكي بحيدرة بالجزائر وسار المحتجون لمئات الأمتار نحو مبنى المجلس بحي الأبيار في العاصمة.
 
وارتدى المحامون زيهم الرسمي (الجبة السوداء) رافعين شعارات مثل: (عهدة خامسة غير دستورية).. (الدفاع مع المواطن).. (لا لتجاهل الدستور).. و(لا لتجاهل إرادة الشعب).
 
ولم تعترض طريق المحتجين قوات الأمن الحاضرة بالمكان إلى غاية وصولهم مقر المجلس حيث نظموا وقفة هناك.
 
والأربعاء أعلن "اتحاد المحامين الجزائريين"(نقابة)، في بيان للنقابة، مقاطعة الجلسات القضائية، لمدة 4 أيام، في جميع محاكم البلاد، اعتبارا من الاثنين المقبل، احتجاجا على ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة.
 
وقال البيان إن الاتحاد "يحيي الحراك الشعبي السلمي الرافض للعهدة الخامسة".
 
وأضاف أن الاتحاد "قرر مقاطعة العمل القضائي على المستوى الوطني، وفي جميع الهيئات القضائية، لمدة 4 أيام، بدءا من الاثنين المقبل، باستثناء المواعيد (مواعيد الجلسات المحددة سلفا)، حفاظا على حقوق المتقاضين".
 
وفي 3  مارس الجاري، أعلن بوتفليقة ترشحه رسميا للانتخابات لعهدة خامسة، عبر مدير حملته عبد الغني زعلان، الذي قدم أوراقه للمجلس (المحكمة) الدستوري. 
 
وتشهد البلاد حراكا شعبيا ودعوات لتراجع بوتفليقة عن الترشح، شاركت فيه عدة شرائح مهنية، من محامين وصحفيين وطلبة، فيما طالبت قوى معارضة بتأجيل الانتخابات المقررة في 18 أبريل المقبل.
التعليقات