مصرع وإصابة صهاينة في عملية وصفها العدو بـ"ـالقاسية".. وحماس تبارك

مصرع وإصابة صهاينة في عملية وصفها العدو بـ"ـالقاسية".. وحماس تبارك
هلك صهيونيان على الأقل وأصيب آخرون - جراح بعضهم حرجة - في عملية طعن وإطلاق نار شُنّت، صباح اليوم الأحد، قرب مغتصبة "أرئيل" في سلفيت شمال الضفة الغربية المحتلة.

واعترف إعلام العدو بوقوع قتلى ومصابين واختطاف سلاح؛ حيث قام فلسطيني بطعن جندي في "أرئيل" وخطف سلاحه وأطلق النار عليه، وبعدها أطلق النار على جندي في سيارته واستولى عليها.

وواصل المنفذ القيادة وأطلق النار على محطة للركاب لمسافات طويلة عند تقاطع جيتي أفيشاي؛ ما أدى لإصابة عدد آخر من الصهاينة.

وتفيد الأنباء الواردة من المكان - وفقا للمركز الفلسطيني للإعلام- بأن اشتباكا يجري بين المنفذ وقوات الاحتلال في منطقة "بركان" شمال الضفة الغربية.

ووصفت مصادر عسكرية صهيونية العملية بـ"القاسية جدًا"، فيما أعلنت سلطات الاحتلال إغلاق بوابات المغتصبات القريبة من المكان.

وتفيد وسائل إعلام الاحتلال بإصابات في صفوف الاحتلال في تبادل إطلاق النار مع المنفذ في بورقين قرب سلفيت.

وقال المتحدث بلسان جيش الاحتلال: إنه تم استدعاء قوات صهيونية خاصة للاشتباك مع منفذي عملية سلفيت.

ويفيد مراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" بأن قوات الاحتلال أغلقت مدينة سلفيت وقراها بالكامل، في إطار ما وصفته بالتمشيط والبحث عن المنفذ.

وفي السياق، دعا نشطاء المواطنين إلى مسح محتويات الكاميرات في المناطق القريبة من مكان تنفيذ عملية سلفيت.

من جانبها باركت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" عملية سلفيت البطولية التي حدثت صباح اليوم قرب مستوطنة "أرئيل"، مؤكدة أن هذه العملية الجريئة تؤكد أن المقاومة هي الخيار الأنجع لردع الاحتلال.

وأكدت "حماس" في بيان لها صباح الأحد أن العملية تأتي ردًّا على جرائم الاحتلال الصهيوني، وما يجري في القدس والمسجد الأقصى من اقتحامات وتدنيس واعتداءات بحق المصلين، وإغلاق باب الرحمة.

كما أكدت أنها ردًا على انتهاكاته بحق الأسرى البواسل في سجونه الظالمة، ومضاعفة الاستيطان ومصادرة الأراضي الفلسطينية.

وقالت حماس: هذه العملية الشجاعة والجريئة تؤكد أن خيار المقاومة بأشكالها كافة هو الخيار الأقوى والأنجح لردع الاحتلال، وإفشال مخططاته، وحماية حقوق شعبنا ومقدساته والدفاع عنه.

وأشارت إلى أن كل عمليات القمع والتنكيل ومحاولة تشويه المقاومة وشيطنتها من الاحتلال الصهيوني، ومن يقف معه ويؤيده لن تفلح في كسر إرادة شعبنا أو ثنيه عن مواصلة مسيرة الجهاد والمقاومة دفاعًا عن الشعب والمقدسات.

وأضافت أن ضفة العياش تؤكد في كل مرة أنها مخزون استراتيجي للمقاومة، وتفاجئ الاحتلال بعمليات نوعية عنوانها أن الحل الوحيد للاحتلال هو الرحيل عن أرضنا ومقدساتنا.
التعليقات