أول صلاة عيد في الخلاء في القرن العشرين

أول صلاة عيد في الخلاء في القرن العشرين

 منذ أن ضعفت الخلافة الإسلامية وقد استيقظ العالم الغربي لينهش لحمها، ونصب سهامه المسمومة تجاه الدول الإسلامية؛ فاجتاحت فرنسا مصر عام 1798م، ولم تخرج إلا بسبب ضعفها وتناحرها مع إنجلترا على اقتسام الكحكة، غير أنها خرجت بعد أن غرست معانيَ الانحلال والإباحية وسط أبناء الأمة الإسلامية، وازدادت الحملة شراسةً بعد أن اجتاحت إنجلترا مصر في سبتمبر 1882م، واجتاحت فرنسا تونس والجزائر والمغرب، ثم بعد ذلك اجتاحت إيطاليا ليبيا.

وكانت أول سياسة وضعها المحتل هي طمس الهوية الإسلامية؛ فأهملوا الأزهر والتعليم فيه، وعملوا على القضاء على اللغة العربية وإحلال كل ما هو غربي؛ فنشروا التنصير وسط الأمة وساعدهم على ذلك حالة الجهل التي كانت تحياها الأمة وسَيْر كثيرٍ من رجال الثقافة في ركاب الحضارة الغربية، وسقوط الخلافة الإسلامية.

لكن الله تعهَّد بحفظ دينه وقرآنه، وسخَّر له من يدافع عنه، وما كاد الاحتلال يستقر ويهنأ بالعيش في مصر حتى هبَّ أبناؤها يدافعون عنها بقلوب صادقة، وما كاد عام 1928م يحل حتى ظهرت وسط الأمة جماعة الإخوان المسلمين، والتي أنشأها الإمام البنا لتعرِّف الناس دينهم الصحيح الشامل، ولتكون حائطَ صدٍّ ضد الغزو الغربي والصهيوني في فلسطين.

وبدأ الإمام البنا في بداية دعوته في تربية المجتمع على المعاني الإسلامية التي طمسها الاحتلال، فرسَّخ الفرائض وأحيا السنة في نفوس الأمة، ومن هذه السنن التي أحياها الإمام البنا سنة صلاة العيد في الخلاء، والتي كانت قد تناساها المسلمون، فكان الإمام يحرص على إحياء سنة النبي صلى الله عليه وسلم دون أن تخلق شقاقًا في صفوف الأمة؛ فبدأ بتعريف الناس أحكام صلاة العيد، وكان يقوم بتدريس بعض الأحكام الإسلامية عقب صلاة الفجر بالمسجد العباسي، وقبيل انتهاء شهر رمضان يتناول أحكام صلاة العيد في الخلاء، وأن من السنة أن يُصلَّى العيد في ظاهر البلد، وأن يخرج الناس رجالاً ونساءً ويشهدون الخير ودعوة المسلمين، وأن الأئمة اتفقوا جميعًا على أفضلية صلاتها في الصحراء ما عدا الإمام الشافعي الذي أفتى بأن صلاتها في المسجد أفضل إذا كان في البلد مسجد يتسع لأهله جميعًا.

يقول الإمام البنا: "وبينما نحن نقرر الأحكام إذ اقترح أحد المستمعين أن نحييَ هذه السنة ونقوم بصلاة عيد الفطر في الصحراء، وبخاصةٍ وليس بالإسماعيلية حينذاك إلا مساجد صغيرة؛ لا تتسع لبعض أهل البلد، فضلاً عن كلهم، ومن حولها صحراء قد اتسعت لجنود الاحتلال، وتحمَّس السامعون جميعًا لهذا الاقتراح، فلم أَرَ بُدًّا من موافقتهم عليه، ولكن مراعاةً لما أعلم من سرعة انقسام الآراء في هذا البلد حول المسائل لشدة حساسيته في هذه الناحية ولقرب عهده بالخلافات، اشترطت ألا نخطوَ خطوة حتى نستشير العلماء ونتفق معهم على أسلوب التنفيذ؛ فإن وافقوا فذاك، وإلا فإن اجتماع الآراء على خلاف خيرٌ من افتراقها وتشتيت الكلمة على ما هو أفضل".

وتسامع الناس بهذا الاقتراح وتحمَّسوا له؛ إلا أن بعض المتفيهقين حاولوا شق الصفوف، وأفتوا بأن هذا الأمر هو ابتداع في دين الله، وتعطيل للمساجد، ومحاربة للإسلام، ويقول الإمام البنا: "وتصادف أني كنت معتكفًا العشر أيام الأواخر من رمضان في المسجد العباسي، فتقاطر الناس عليَّ عقب كل صلاة يسألونني عن هذه البدعة الجديدة، وأنا أوضح لهم الحكم بما جاء به الدين، وأعمل على توحيد الكلمة وأتجنب الجدال".

كما أن الراسخين في العلماء أيَّدوا ذلك الأمر، وكان على رأسهم قاضي البلدة، وتحمَّس الجمهور للحق وللسنة، وأعلنوا أن الصلاة ستكون في ظاهر البلد، وأعدوا المُصلَّى لذلك، وتم ترتيب الأمر على أن يقوم الشيخ محمد مدين إمام مسجد العراشية بإمامة الناس، وكان لهذه الصلاة وقْعٌ عظيم في نفوس الناس، وانشرحت صدورهم بهذا المظهر الإسلامي العظيم، وحلَّت في نفوسهم بركة سنة الرسول صلى الله عليه وسلم، وعندما عاد الإمام الشهيد من إجازة العيد التي قضاها مع أهله في القاهرة وجد العاصفة قد خمدت، وأن السنة قد قُرِّرت واستمرت صلاة العيد في الخلاء.

وفي العيد التالي اقترح الإمام البنا على مجلسه الذي كان يعقده في بيت الحاج حسين الزملوط أن يخرج الناس إلى الشوارع ليكبِّروا جميعًا تكبيرة العيد، فوافق الناس وخرجوا ليطوفوا بحي العرب بالإسماعيلية في مظاهرة حافلة يشق تكبيرها عنان السماء، ولكن تلك المسيرة لم يكن لها أن تسير أو تقترب من الحي الإفرنجي الذي يسكنه الأجانب، ولكن الإمام البنا أراد أن يكسر الحاجز النفسي عند أهل الإسماعيلية فاقترح أن تعبر المسيرة شارع الثلاثيني لتجوب شارعًا أو شارعين من الحي الإفرنجي.

ثم بعد ذلك وفي العام التالي راحت مسيرات العيد تمتد من شارع إلى شارع داخل الحي الإفرنجي؛ مما أزعج الإنجليز، فما كان منهم إلا أن طلبوا نقل الإمام الشهيد حسن البنا من الإسماعيلية، وقد فوجئ أهل الإسماعيلية بذلك الخبر، وأعلنوا رفضهم، واعتبروا نقل الأستاذ حسن البنا نوعًا من التحدي لشعبها؛ ولذلك سافر معظم كبار رجالها إلى القاهرة مع نائبها في البرلمان المرحوم سيد حسين المحامي، وعرضوا الأمر على السلطات المختصة في وزارة المعارف العمومية في ذلك الوقت، ورفضوا العودة إلا ومعهم حسن البنا، وتمت الاستجابة لمطلبهم، ولكنها كانت معلقةً على شرط ألا تتخطَّى مسيرة حسن البنا حي العرب، وألا تمتد إلى الحي الإفرنجي.

وبذلك يكون الإمام البنا قد أحيا سنةً كانت تُرعب المحتل؛ لأنها تعمل على تجميع الأمة على كلمة واحدة، وهذا ما لم يكن يرجوه، لكن السنة استمرت حتى الآن.

 * المراجع:

1- حسن البنا: مذكرات الدعوة والداعية، دار التوزيع والنشر الإسلامية.

2- جمعة أمين عبد العزيز: أوراق من تاريخ الإخوان المسلمين، الكتاب الثاني، دار التوزيع النشر الإسلامية، الطبعة الأولى، 1424هـ 2003م.

--------

سبق نشره في (إخوان اون لاين) بتاريخ 29 سبتمبر 2008

التعليقات