كتب- محمد الشريف

جدد الدكتور محمد حبيب- النائب الأول للمرشد العام للإخوان المسلمين- انتقاده للممارساتِ الحكومية ضد أحزاب المعارضة التي جعلت في مصر 21 حزبًا لا تُمارس العمل السياسي الحقيقي ما عدا حزبين أو ثلاثة، في حين أنَّ بقيةَ الأحزاب لا يسمع عنها أحد.

 

وقال في تصريحٍ لقناة (نيو تي في) اللبنانية: باستثناء حزبي الغد والعربي الناصري فإنَّ باقي الأحزاب تتخذ نفس المواقف الحكومية في تبنيها لكثيرٍ من القضايا، ومن ثَمَّ لا يُمكننا أن نُطلق عليها أحزابًا معارضة؛ الأمر الذي جعل حركات مثل كفاية والاشتراكيين الثوريين وغيرهما تتحرك بعيدًا عن هذه الأحزاب.

 

وأضاف: إن الإخوان في مصر لهم وجودهم وتأثيرهم وفاعليتهم وانتشارهم على امتداد الساحة المصرية فهم يعيشون مع رجلِ الشارع العادي في كل موقع؛ ولذلك نجحوا في تحقيق هذا الفوز الكبير في الانتخابات البرلمانية الأخيرة، وهو ما جعل حزب السلطة يحاول قدر طاقته العمل على إقصاءِ الإخوان من أي عمل ومن الحياة السياسية عمومًا, كما يحاول إثارة اللغط والغبار حول الإخوان بواسطة آلاته الإعلامية الجبارة بهدفِ تشويه صورتهم والإساءة إليهم.

 

وأشار إلى أنَّ الإخوان فازوا بـ88 مقعدًا بنحو  مليوني صوت على مستوى الجمهورية رغم أنَّ عدد المرشحين كان ضئيلاً، هذا في الوقت الذي لم يستطع فيه الحزب الوطني الفوز إلا بـ35% فقط من المقاعد بنحو  مليونين و900 ألف صوت فقط مع الوضع في الاعتبار الطريقة والظروف التي حصل من خلالها على هذا العدد كالتلاعبِ في كشوف الناخبين والرشاوى الانتخابية واستخدام العنف والبلطجة وغيرها.