كتب- محمد الشريف
اتهم فضيلة المرشد العام للإخوان المسلمين الأستاذ محمد مهدي عاكف الحكومة المصرية بتخريب صناعة الدواجن، إحدى أهم الصناعات المصرية!!

 

وانتقد عاكف- في حوارٍ مع جريدة "الحقيقة" اللبنانية- الأسلوبَ الذي تعاملت به الحكومةُ مع مرض أنفلونزا الطيور، ووصفه بأنه أسلوبٌ همجي في إدارة الأزمة، أدَّى إلى تخريب هذه الصناعة التي سيترتب عليها مزيدٌ من الفقر والمعاناةِ للشعب.

 

وعن موقف الإخوان من الحركات الإسلامية قال عاكف: "منذ أكثر من 15 عامًا كانت لنا رؤيةٌ لتوحيد الحركات الإسلامية في العالم، وكنا نقيم كل عام مؤتمرًا تُشارك فيه أكثر من 150 حركةً إسلاميةً، وكان لنا ثلاثة شروط للتعامل مع هذه الجماعات: أن تكون الشورى أصلاً من أصولها، ولا يكون العنف وسيلةً من وسائلها، وأن تفهم الإسلام فهمًا عالميًّا كما نفهمه، إلا أن الضغوط الخارجية والعربية حالت دون توحيد جهود الحركات الإسلامية في العالم العربي والإسلامي".

 

وفيما يتعلق بالتهديدات التي تتعرض لها سوريا وموقف الإخوان من ذلك قال فضيلة المرشد: "نحن لا نستقوي بالأجنبي على الداخل مهما كانت الحكومةُ السورية ظالمةً للإخوان المسلمين، إلا أننا ندعوها إلى الإقلاع عن الظلم والفساد، والتصالح مع الشعب لمواجهة الخطر الخارجي".