اعتقلت قوات الأمن المصرية عصر الجمعة 3/3/2006م الدكتور رشاد البيومي أستاذ الجيولوجيا بجامعة القاهرة وعضو مكتب الإرشاد بجماعة الإخوان المسلمين ووكيل النقابة العامة للعلميين.

 

وقامت عناصر قوات الأمن التابعة لوزارة الداخلية بعمليةِ مداهمةٍ وتفتيشٍ واسعة النطاق لمنزل البيومي واستولت على جهازِ كمبيوتر وعددٍ من أسطوانات الـ(CD) وأوراق شخصية، واصطحبت تلك القوات البيومي إلى مكانٍ مجهولٍ لم يُعلن عنه حتى الآن.

 

كما قامت قوات الأمن أيضًا باعتقال أيمن القاضي ومرعي صابر من كوادر جماعة الإخوان في محافظة الإسكندرية.

 

جدير بالذكر أنَّ أيمن القاضي هو عم أنس القاضي الذي اعتُقل ظهر نفس اليوم، كما أن مرعي صابر تربطه بهما علاقة مصاهرة.

 

كانت قوات الأمن ومباحث أمن الدولة قد اعتقلت صباح نفس اليوم المهندس عبد المجيد مشالي، وستة آخرين، وهم: أحمد عبد الجواد حفيد المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين الأسبق الأستاذ مصطفى مشهور رحمه الله، وأنس القاضي من محافظة الإسكندرية، ومحمد السعيد، ومحمد عبد الوهاب، وسيد الشويخي، وعاطف الغريان.

 

وحتى الآن لم ترد أية تفاصيل حول أسبابِ هذا التصعيد الأمني غير أنَّ البعضَ يرى أنَّ هذا الإجراء تزامن مع مطالبةِ الإخوان بتحديد يوم الجمعة 3/3/2006م يوم الغضب ضد الإساءة للنبي- صلى الله عليه وسلم- بالمحافظاتِ المصرية.