طالبت 10 منظمات حقوقية، داخلية الانقلاب، بالإفصاح عن مكان عبد الله الشامي مراسل قناة الجزيرة، بعد أن عجز ذووه ومحاميه عن معرفة مكانه، معربة عن قلقها لاختفائه.


وطالبت المنظمات، في بيان مشترك صادر عنها اليوم الأربعاء بتوفير الرعاية الطبية لمراسل الجزيرة، ونقله بشكل عاجل إلى المستشفى، نظرًا لتدهور حالته الصحية بشدة نتيجة إضرابه عن الطعام لأكثر من 114 يوما، اعتراضا على حبسه احتياطيا منذ 14 أغسطس 2013 دون عرضه للمحاكمة.


ويشار إلى أن قوات الأمن ألقت القبض على عبد الله الشامي في 14 أغسطس 2013، أثناء تغطية فض اعتصام ميدان رابعة العدوية، ولفقت إليه وآخرين في القضية رقم 15899 إداري أول مدينة نصر تهم "القتل والشروع في قتل والانضمام لعصابة مسلحة وحيازة السلاح والتعدي على قوات الأمن".

والمنظمات الموقعة على البيان:
مؤسسة حرية الفكر والتعبير
مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان
المبادرة المصرية للحقوق الشخصية
الجماعة الوطنية لحقوق الإنسان والقانون
الجمعية المصرية للنهوض بالمشاركة المجتمعية
الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان
مجموعة المساعدة القانونية لحقوق الإنسان
مركز النديم لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب
مركز أندلس لدراسات التسامح ومناهضة العنف
مصريون ضد التمييز الديني.