بسم الله الرحمن الرحيم

فُجعت مصر أمس بمقتلِ اثنين من أبنائها على الحدودِ المصرية الفلسطينية، على يد القوات الصهيونية، وهذه ليست المرة الأولى، بل تكررت حوادث قتل جنودنا من قبل عدة مرات، دون أن تتخذَ حكومتنا أيَّ موقفٍ حازمٍ يقتص للشهداء أو يحفظ كرامة مصر وهيبتها.

 

وفي الوقت الذي لا تزال فيه دماء الشهيدين دافئة لم تجف، وفي الوقت الذي يُحكم فيه الصهاينة القتلة الحصارَ حول إخواننا في فلسطين بغية تجويعهم أو تركيعهم، إضافةً إلى استمرار عمليات القصف والقتل والاختطاف، يستعد النظام المصري لاستقبال رئيس وزراء الكيان الصهيوني غدًا في شرم الشيخ.

 

إننا إذْ نستنكر هذه الزيارةَ المشئومة، ونعتبرها تدنيسًا لأرضنا الطاهرة، نطلب القصاصَ من المجرمين القتلة والثأر لكرامةِ مصر ودماء شهدائنا.

 

ونُقدِّم خالصَ العزاء لأسرتي الشهيدين محمد بدوي محمد صادق وأيمن السيد حامد وللشعب المصري فيهما، ونسأل الله أن يتقبلهما في الشهداء والصالحين.

محمد مهدي عاكف

المرشد العام للإخوان المسلمين

القاهرة في: 7 من جمادى الأولى 1427هـ= 3 من يونيو 2006م