بسم الله الرحمن الرحيم

أثار استغرابَنا واستنكارَنا الشديدَيْن الإجراءُ الذي اتخذته السلطاتُ الأردنيةُ أمس بالقبضِ على أربعةٍ من نواب الشعب الأردني في البرلمان، رغم تمتعهم بالحصانة؛ لمجرد قيامهم بواجب إنساني بتقديم واجب العزاء لأسرة أبي مصعب الزرقاوي، وهذا الواجب تعارفت شعوبُنا على القيام به، مهما كانت الخلافات الفكرية والمنهجية والسلوكية بين المعزِّي والمعزَّى فيه، ونطالب بالإفراجِ عنهم فورًا؛ احترامًا للدستور والقانون ومشاعر الشعوب.

 

محمد مهدي عاكف- المرشد العام للإخوان المسلمين

القاهرة في: 16 من جمادى الأولى 1427هـ الموافق 12 من يونـــــيو 2006م