الإخوان المسلمون

يدعون الأحزاب والقوى السياسية وممثلي منظمات المجتمع المدني وكافة المواطنين للمشاركة في التجمع الجماهيري

عقب صلاة الجمعة المقبل 5 من جمادى الآخرة الموافق 30 من يونيو 2006م

بالجامع الأزهر الشريف

وذلك للتضامن مع الشعب الفلسطيني الشقيق الذي يتعرض لعدوان ظالم بشع، ولإظهار الغضب على الغطرسة الصهيونية والتي مآلها إلى الفشل إن شاء الله.

كما يهيب الإخوان بالقوى السياسية والأحزاب والجماهير بالمحافظات أن تسير على ذات النهج وتتخذ من يوم الجمعة القادم يومًا لمناصرة الشعب الفلسطيني بالتجمع بمساجد المدن الكبرى وعواصم المحافظات.