نشرت صحيفة "واشنطن تايمز" الأمريكية مقالا لـ"إيمت تيريل" أشار فيه إلى أن الإجراءات  السياسية التي قام بها عبد الفتاح السيسي وضعت مصر بشكل أقرب إلى "إسرائيل" أكثر من أي وقت مضى.


وأضاف أنه تفوق على الرئيس المصري الراحل أنور السادات بتبادله للمعلومات الاستخبارية مع "إسرائيل" وإرسال قوات مصرية إلى حدود قطاع غزة لتدمير شبكة الأنفاق والتي تقوم حماس من خلالها بتزويد وكلائها داخل إسرائيل بالسلاح.

وأشار الى انه خلال الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة، قادت مصر الدول العربية التي توصف بالمعتدلة كالأردن ودول الخليج وخاصة السعودية في إشادتهم ب"إسرائيل" ولو سرا في حربها على حماس.

وأشاد الكاتب بدعوة السيسي لشن ثورة دينية داخل الإسلام على غرار ما قام به اليهود والمسيحيين من قبل.

الجدير بالذكر أن أحد أبناء كاتب المقال يعمل متحدثا باسم شركة "بلاك ووتر" الأمريكية الخاصة المتهمة بارتكاب جرائم قتل ضد المسلمين في العراق وأفغانستان وغيرهما.