علي أصوات الزغاريد وقطع الحلوى المتناثرة، شيّع الآلاف من أهالي مركز فاقوس بالشرقية، مساء أمس جثمان الشهيد عبدالرحمن سليمان كحوش، وزفّوه إلي الحور العين، بمسقط رأسه بقرية الصالحية القديمة، في مشهد شعبي حاشد.
 
وكانت داخلية الانقلاب اعتقلت الشهيد عبد الرحمن سليمان، 26 عامًا، من أوائل دفعته بقسم الجيولوجيا بكلية العلوم جامعة الأزهر، من شارع بورسعيد بمدينة ميت غمر بالدقهلية، وهو في طريقه بصحبة خطيبته لحجز فستان الفرح، وأخفته قسرًا لمدة شهر قبل ظهوره على ذمة القضية الهزلية، المعروفة باغتيال النائب العام.
 
تم الحكم الجائر عليه بالإعدام، وأصبح باتًّا بعد تأييده من قضاة الانقلاب بمحكمة النقض قبل ثلاثة شهور.