شنت قوات الاحتلال الصهيوني حملات دهم وتفتيش، اليوم الثلاثاء، أسفرت اليوم عن اعتقال 14 فلسطينيا من الضفة، فيما أصابت آخرين بجراح، في بلدات عناتا في القدس المحتلة، وصوريف شمال محافظة الخليل ومناطق أخرى متفرقة.

كما أصيب عدد من الفلسطينيين بالرصاص وحالات اختناق خلال مواجهات اندلعت بعد اقتحام قوات الاحتلال ومئات المستوطنين لـ"قبر يوسف" شرق نابلس.

واقتحم نحو 1200 من قطعان الهمج الصهاينة، فجر اليوم، مقام "قبر يوسف" الإسلامي شرق مدينة نابلس (شمالي القدس المحتلة)، وسط حماية مشددة من قبل جيش الاحتلال. بحسب وكالة "وفا".

وعلى إثر الاقتحام، اندلعت مواجهات في المنطقة الشرقية من مدينة نابلس؛ لا سيما مخيم بلاطة وشارع عمان، تخلّلها اعتلاء جنود الاحتلال لأسطح المنازل، واستهداف الشبان بالرصاص الحي والمطاطي، وقنابل الغاز المسيّل للدموع، حيث سجلت مصادر طبية فلسطينية إصابة خمسة فلسطينيين بالرصاص المطاطي.

ويقتحم المغتصبون بشكل متكرر "قبر يوسف"، الذي كان في السابق مسجدًا إسلاميًا، وفيه ضريح شيخ مسلم يدعى يوسف دويكات، من بلدة "بلاطة"، قبل أن تقوم سلطات الاحتلال بالسيطرة عليه وتحويله إلى موقع يهودي مقدس بعد احتلال الضفة الغربية في أعقاب حرب عام 1967.