كشف الفنان والمقاول المصري محمد علي في حلقة جديدة من حلقات فضح فساد نظام الانقلاب عن تكتم السيسي على إعلان خبر وفاة أمه لتزامنه مع حفل افتتاح قناة السويس الجديدة، وأنه تم تكليف "علي" بعمل تشريفة بالمقابر وتنظيم حفل القناة معا.

وأوضح علي: "السيسي أنشأ تفريعة لقناة السويس رغم عدم وجود حاجة لها ورغم عدم وجود عدد كبير من السفن التي تحتاج لإنشاء تفريعة أخرى، عدد كبير من المقاولين استفادوا من مشروع قناة السويس الجديدة وحققوا المليارات، تم تكليف شركتي بإقامة المسرح الخاص باحتفال افتتاح قناة السويس الجديدة الذي تكلف من 50 إلى 60 مليون جنيه من دون أن يستفيد الشعب شيئًا من هذا الحفل الذي عمل فيه الآلاف من الأشخاص والجنود".

وكشف عن أن السيسي أخفى خبر وفاة والدته بسبب وفاتها قبل حفل افتتاح قناة السويس الجديدة بيومين، وتم تحضير مدخل مقبرة والدة السيسي ليقوم بدفنها بعد حفل افتتاح قناة السويس، وتكلفت العملية أكثر من مليوني جنيه من دون أن أحصل على ما يقرب من نصف هذا المبلغ.

وأوضح محمد علي أن سلطة الانقلاب عرضت حل المشكلة وسداد مستحقاته، بالإضافة إلى الأرباح "مقابل قيامي بالاعتذار عن مقاطع الفيديو التي بثت قبل ذلك، ولو كان هدفي الحصول على أموالي فقط كنت سأوافق على هذا العرض".

وأضاف علي: "نظام سمح لي بمغادرة مصر لأنني تنازلت عن أموالي كما أراد. وتوقعت أن يحاولوا الحصول على بقية أملاكي بعدما أبديت رغبتي في عدم استكمال العمل مع الجيش. سأضطر لبث عدد كبير من الفيديوهات خلال الفترة القادمة بسبب كثرة التهديدات الموجهة لي".

وقال محمد علي: إن هناك عددًا كبيرًا من ضباط الجيش غاضبون من السيسي بسبب كثرة عدد القتلى من القوات المسلحة.

 

كما هاجم - في مقطع فيديو آخر - إغلاقه حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" للمرة الثانية، قائلا "أنا لسه فاتح الصفحة مكملتش يوم ولسه منزل عليها من ساعة اتقفلت"، مضيفا أن السيسي "يستخدم قوته ونفوذه ضد شخص بمفرده".

ووجه على رسالة للسيسي قائلا: "يا راجل عيب اختشي شكلك بقى زبالة شكلك بقى قرف دا ريس مصر إيه القرف ده، مسلط الأجهزة والمخابرات وأمن الدولة والأقسام والدنيا أول ما يفتح صفحة تتقفل بيتفق مع جوجل ولا فيس بوك إنه يقفلي الصفحة يا جبان".

وكان محمد علي، صاحب إحدى شركات المقاولات التي تنفذ مشاريع تابعة للجيش السيسي، كشف في تسجيلات فيديو عن وقائع عمليات فساد كبرى داخل القوات المسلحة، ومعلومات تنشر للمرة الأولى عن أسماء ضباط كبار متورطين في تبديد وإهدار مليارات الجنيهات، وتواطؤ البنوك في تمويل مشروعات
فاشلة بضمان "أختام الجيش"، إلى جانب تحكم زوجة قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي في إدارة القصور والاستراحات الرئاسية.

ونشر "علي" مقطع فيديو عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، من مقر إقامته في مدينة برشلونة الإسبانية، وجه فيه سيلاً من الاتهامات إلى جنرالات السيسي، ودورهم في سرقة أموال شركات المقاولات التي تتعامل مع الجيش، وهم: وزير النقل الحالي اللواء كامل الوزير (الرئيس السابق للهيئة الهندسية للقوات المسلحة)، واللواء عصام الخولي مدير إدارة المشروعات، واللواء محمد البحيري، والعميد ياسر حمزة، والمقدم محمد طلعت.