شنت قوات الاحتلال الصهيوني، فجر اليوم الثلاثاء، حملة اعتقالات طالت 19 مواطنًا فلسطينيًّا، عقب دهم منازلهم وتفتيشها والعبث بمحتوياتها، من أنحاء متفرقة بالضفة الغربية المحتلة.

وأفاد بيان لجيش الاحتلال بأن قواته اعتقلت 19 مواطنا فلسطينيا في مناطق مختلفة من الضفة الغربية، ممّن وصفهم بـ"المطلوبين"؛ بزعم ممارسة أنشطة تتعلّق بالمقاومة.

وطالت الاعتقالات أربعة مواطنين فلسطينيين من يطا جنوب الخليل (جنوب الضفة الغربية) ، والأسير المحرر في صفقة "وفاء الأحرار" سعود أبو يوسف من مدينة "حلحول" شمالي الخليل، تخللها مواجهات مع قوات الاحتلال.

كما طالت الاعتقالات فلسطينيين اثنين من مدينة بيت لحم (جنوبا)، وآخر من مخيم "الدهيشة" للاجئين الفلسطينيين جنوب المدينة، والذي شهد مواجهات بين سكان المخيم وقوات الاحتلال.

وتصدى عشرات المواطنين في بلدة "عزون" قضاء قلقيلية، بساعات الليل، لقوات الاحتلال، التي شرعت في فرض منع التجول، وإجبار أصحاب المحال التجارية، على إغلاق محلاتهم، بمنطقة الدوار الرئيس، وسط البلدة.

وتجمع التجار والمواطنون، وتصدوا لقوات الاحتلال رافضين الخضوع لأوامر الجنود؛ ما أجبرهم على الانسحاب دون وقوع مواجهات أو إصابات.

ولليوم الثالث تجبر قوات الاحتلال التجار في بلدة "عزون" على إغلاق محالهم التجارية، ويمنع التجول بالمنطقة، الممتدة من مدخل البلدة حتى مدرسة "عزون" الثانوية للذكور.

واقتحمت قوات الاحتلال، قرية "دير نظام"، شمال غربي رام الله، ونكلت بأهلها، في حين أصيب العشرات بالاختناق بعد اقتحام قوات الاحتلال بيت أمر شمال الخليل.