أطلق نشطاء فلسطينيون حملة إلكترونية ضد التطبيع مع الاحتلال الصهيوني؛ تزامنًا مع وصول المنتخب السعودي للعب مع نظيره الفلسطيني في مدينة القدس المحتلة بعنوان: "فلسطين ليست ملعبًا للتطبيع".

وقال مطلقو الحملة - في إعلان نشروه عبر مواقع التواصل الاجتماعي -: "إن الملعب الفلسطيني ليس مكانًا لدحرجة كرة التطبيع، وتمرير سياسات التصفية للقضية الفلسطينية".

وأضافوا أن الحملة ستكون تحت وسم "#التطبيع_الرياضي"، وستنطلق اليوم الأربعاء الساعة الثامنة مساءً.

وكان رئيس اتحاد كرة القدم، جبريل الرجوب، الخميس الماضي، ذكر أن فلسطين تستعد لـ"حدث تاريخي" باستقبال المنتخب السعودي في قلب مدينة القدس المحتلة، ضمن التصفيات الآسيوية المزدوجة المؤهلة لكأس العالم 2022، وكأس آسيا 2023.

فيما رحب الرئيس محمود عباس بإقامة مباراة بين المنتخبين الوطني الفلسطيني ونظيره السعودي في مدينة القدس المحتلة لأول مرة، منتصف الشهر الحالي.