دوّن المتحدّثان الإعلاميان لجماعة الإخوان المسلمين تغريدتين: الأولى حول اليوم العالمي لمناهضة الإعدام، والأخرى عن فارق التعامل بمسألة سد النهضة ومياه النيل بين الرئيس الشرعي الشهيد د.محمد مرسي، والمغتصب للسلطة الخائن عبدالفتاح السيسي.

وقال المتحدث الإعلامي أحمد عاصم - عبر حسابه على "تويتر" -: "شتان بين نظام شرعي أعلن رئيسه الحر "إن نقصت مياه النيل فدماؤنا هي البديل".. وبين نظام يبيع الوطن ويقتل الشباب ويتنازل عمدًا عن "شريان الحياة" بثمن بخس، ثم يحمّل الشعب الثائر ضد الفساد المسئولية عن ذلك.. لو كان لمصر إدارة شرعية وقوة مستمدة من المصريين ما تجرأ أحد على المساس بها!".

وعن مناهضة الإعدام الذي تحتل فيه مصر المرتبة الأولى عالميًّا، قالت المتحدثة الإعلامية إيمان محمود: "في #اليوم_العالمي_لمناهضة_عقوبة_الإعدام لدينا في عهد مصر السيسي عصابةٌ اعتقلت الآلاف لانتزاع اعترافات زائفة تحت وطأة التعذيب، ثم إعدامهم شنقًا أو بالتصفية الجسدية، ومن العار أن يُستخدم القضاء لشرعنة هذه الجرائم؛ ما يستدعي التدخل العاجل من المنظمات الحقوقية بالعالم لإنقاذ الأبرياء".