سيظل الوعد المشئوم الذي أطلقه "بلفور" قبل أكثر من قرن (1917م)، بتأسيس كيان صهيوني غاصب في فلسطين، من أبشع الجرائم "الاستعمارية" على مر التاريخ.

ومنذ ذلك الوعد الكارثة ومسلسل الجرائم الصهيونية الوحشية ضد الشعب الفلسطيني لم يتوقف، بل يتفاعل يوما بعد يوم، إلى أن أصبحنا على مشارف جريمة كبرى يجري الترتيب لها فيما يعرف بـ"صفقة القرن" التي تستهدف التهام ما تبقى من أرض فلسطين، وحرمان الشعب الفلسطيني من استعادة حريته وإقامة دولته المستقلة على أرضه.

وتؤكد جماعة الإخوان المسلمين أن كفاح الشعب الفلسطيني ومعه كل الشعوب العربية والإسلامية - وفي القلب منها "الإخوان المسلمون" - سيُسقط بحول الله كل المخططات وسيُحبط كل الصفقات، ولن يتوقف هذا الكفاح حتى تتحرر الأرض السليبة وتقام الدولة المستقلة على كامل التراب الفلسطيني وعاصمتها القدس الشريف.. (ويقولون متى هو قل عسى أن يكون  قريبًا) (الإسراء -٥١).

والله أكبر ولله الحمد

الإخوان المسلمون

الأحد 6 من ربيع الأول 1441 هـ = 3 نوفمبر 2019م