تحت عنوان "تراثنا الروحي والحاجات المعاصرة الأمة بين المثالية والواقعية"، تستعد لجنة التزكية والتعليم الشرعي بالاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، لعقد  المؤتمر العلمي الدولي الأول حول التزكية، والذي تحتضنه مدينة إسطنبول التركية السبت المقبل 9 نوفمبر الجاري.

ويهدف المؤتمر إلى بيان عظمة تراثنا الروحي وتقويمه، وتحديد موقع التزكية من الإطار الكلي للإسلام، و ذكر أوجه الاستفادة من التراث الروحي، وكذا وضع معالم للتزكية في واقعنا المعاصر، إلى جانب بيان أثر الجانب الروحي في حياة العلماء والمصلحين والمجاهدين.

وكما يهدف إلى "توجيه مناهج التزكية لدى الصوفية من خلال تحليلها ونقدها" و بيان أثر الأدب الصوفي في تعزيز التربية الروحية".

وعن محاور المؤتمر قال رئيس لجنة التزكية بالاتحاد الدكتور وصفي عاشور أبو زيد: " يضع المؤتمر أربعة محاور رئيسية هي : تحليل عام للظاهرة الصوفية وإشكالية المصطلح" و"التزكية في حياة العلماء المصلحين والمجاهدين" و"التزكية وواقعنا المعاصر" و"معالم التزكية في اللغة والأدب".

ولفت إلى أن الحضور سيشمل نخبة من العلماء والأكاديميين والمهتمين بالتزكية من أكثر من دولة، مشيرا إلى خروج جلسات المؤتمر المقررة وعددها خمس جلسات بالعديد من النتائج والتوصيات.

يشار إلى أن لجنة التزكية والتعلم الشرعي بالاتحاد هي إحدى اللجان التابعة للأمانة العامة، وتعمل على تقديم مقاربة في التزكية الإيمانية والأخلاقية، والاهتمام بالتعليم الشرعي في العالم الإسلامي.