اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني، فجر اليوم الأحد، 9 مواطنين فلسطينيين، عقب دهم منازلهم وتفتيشها والعبث بمحتوياتها في مناطق متفرقة بالضفة الغربية والقدس المحتلتين.

وأفاد بيان لجيش الاحتلال، صباح اليوم، بأن قواته اعتقلت 7 فلسطينيين من الضفة الغربية، ممّن وصفهم بـ"المطلوبين"؛ بزعم ممارسة أنشطة تتعلّق بالمقاومة ضد أهداف صهيونية.

وأعادت قوات الاحتلال اعتقال الأسيرين المحررين أمير خميس من منطقة وادي شاهين ببيت لحم جنوب الضفة المحتلة ومحمد كساب أبو دية من بلدة بيت أمر شمالي الخليل.

وطالت الاعتقالات الصهيونية الشابين أحمد فتحي المصري وخضر رباح أبو الحمص، خلال اقتحام قرية العيساوية شمال شرقي القدس المحتلة.

وأصيب الليلة الماضية 15 مواطنًا فلسطينيًّا على الأقل، بجراح واختناق بالغاز السام والمدمع، جراء اعتداءات نفذتها قوات الاحتلال في بلدة العيساوية.

وأفادت مصادر فلسطينية بأن قوات الاحتلال أطلقت قنابل الغاز بكثافة عقب اقتحامها حي الشهيد عبيد في العيساوية، واعتدت على الموجودين في الشارع بالضرب المبرح؛ ما أدى إلى إصابة عدد من المواطنين بجراح وبحالات اختناق، بينهم طفل عمره 8 سنوات.

من جهة أخرى حذر أحمد بحر، النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني، دولة الاحتلال من أن عدم رفع الحصار عن قطاع غزة "يعني الانفجار".

وقال بحر - في كلمة له خلال مشاركته في مسيرات العودة وكسر الحصار بمخيم العودة شمالي قطاع غزة -: "إما رفع الحصار أو الانفجار في قلب تل أبيب".

وأشار إلى أن الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة تعمل على تثبيت قواعد الاشتباك مع الاحتلال لمنع تغوّله على أبناء الشعب الفلسطيني.

وشدّد بحر على أن الشعب الفلسطيني سيواصل مسيرات العودة حتى تحقيق كامل أهدافها برفع الحصار والعودة "ولا يمكن أن تتراجع أبدًا".

وأكد أهمية وحدة الشعب الفلسطيني، وإجراء الانتخابات العامة والتوافق عليها، قائلًا: "نريد أن نحتكم جميعًا لصناديق الاقتراع". مستطردًا: "الشعب الفلسطيني سوف يُسقط كل المؤامرات بصموده ووحدته".

وفي سياق آخر, قطع مستوطنون صهاينة، فجر اليوم الأحد، 118 شجرة زيتون من أراضي قريتي ياسوف شرق سلفيت، والساوية جنوب نابلس.

وقال مسئول ملف الاستيطان شمال الضفة غسان دغلس، إن صهاينة "رحاليم" قطعوا نحو 60 شجرة زيتون في منطقة حرايق ريان غرب قرية الساوية، تعود مليكتها لكل من: عبد الله أبو راس، وفواز أبو قطبان، وزياد الديك.

بدوره، أضاف رئيس مجلس ياسوف، خالد اعبية، أن الصهاينة قطعوا 58 شجرة زيتون في منطقة المحاور شرق ياسوف، وتعود ملكيتها لكل من عبد الرحمن موسى حسين، ومعروف عيسى حسين.