في تصعيد خطير لعدوانها، اقترفت قوات الاحتلال الصهيوني، فجر الثلاثاء، جريمة اغتيال في غزة، استهدفت القائد وعضو المجلس العسكري للسرايا في حركة الجهاد الإسلامي بهاء أبو العطا.

واستشهد بهاء أبو العطا، القيادي في سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، وزوجته في جريمة اغتيال, فجر الثلاثاء, نفذتها قوات الاحتلال الصهيوني عبر طائراتها الحربية.

وأكدت وزارة الصحة بغزة استشهاد مواطنين (مواطن ومواطنة) وإصابة اثنين آخرين، في جريمة قصف نفذتها طائرات الاحتلال لأحد المنازل شرق غزة.

وأعلنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين استشهاد "بهاء سليم أبو العطا" (42) أحد أبرز قادتها في قطاع غزة.

وقالت السرايا - في بيان عسكري -: "بكل آيات العز والفخار والجهاد الاستشهاد تزف سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين إلى علياء المجد والخلود، شهيدها وأحد أبرز أعضاء مجلسها العسكري، وقائد المنطقة الشمالية القائد الكبير/ بهاء أبو العطا "أبو سليم" 42 عامًا وزوجته اللذين استشهدا بمنزلهما في عملية اغتيال جبانة بمنطقة الشجاعية شرق مدينة غزة".

ومن جهتها، نعت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" القائد المجاهد بهاء أبو العطا القيادي في سرايا القدس والذي اغتالته قوات الاحتلال فجر اليوم الثلاثاء، مؤكدة أن الجريمة لن تمر دون عقاب.

وقالت حماس في بيان لها، صباح اليوم: إن شعبنا الفلسطيني يودع اليوم قائدا مجاهدا لحق بركب القادة الشهداء.

وردت المقاومة الفلسطينية بقصف لمغتصبات الاحتلال الصهيوني، وأعلنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي عن قصف مدينة "تل أبيب"، فيما تواصل المقاومة دكّ مغتصبات الاحتلال في غلاف غزة بالصواريخ.

كما أعلنت وسائل الإعلام الصهيونية أن صافرات الإنذار تدوي في "ريشون ليتسيون" جنوب "تل أبيب"، فيما دوت صافرات الإنذار في عسقلان وأسدود المحتلتين.

وأفادت وسائل إعلام صهيونية بإصابة 10 مغتصبين جراء القصف المتواصل.

وقال بيان للجيش الصهيوني: "منذ ساعات الصباح وحتى الساعة ٠٩:١٠ صباحا، تم رصد اطلاق نحو ٥٠ قذيفة صاروخية من قطاع غزة باتجاه الصهاينة حيث تمكنت منظومة القبة الحديدية من اعتراض نحو ٢٠ منها".