أكدت أسرة المحامية والحقوقية “هدى عبد المنعم“، اليوم الثلاثاء، أنه في يوم مولدها، تواصل قوات أمن الانقلاب الانتهاكات بحقها، وتدهور حالتها الصحية بصورة واضحة دون السماح لهم برؤيتها.

وعلّقت ابنتها “جهاد خالد”: “دلوقتي أنا جالي معلومة إن ماما اتشافت في مستشفى السجن تعبانة جدًا ومنهارة من غير أي تفاصيل أنا محتاجة أعرف مامتي مالها!! بأي حق بتحرمونا نشوفها ونطمن عليها ونطمنها؟!! بأي حق بتدمروا فينا كده؟!! ماما مكانها مش في السجن!!! أنا دلوقتي محتاجة مساعدة كل إنسان يقدر يتكلم”..

Jihad [email protected]

دلوقتي أنا جالي معلومة إن ماما اتشافت في مستشفى السجن تعبانة جدًا ومنهارة من غير أي تفاصيل أنا محتاجة أعرف مامتي مالها!!
بأي حق بتحرمونا نشوفها ونطمن عليها ونطمنها؟!!
بأي حق بتدمروا فينا كده؟!!
ماما مكانها مش في السجن!!!
أنا دلوقتي محتاجة مساعدة كل إنسان يقدر يتكلم..

عرض الصورة على تويتر

٩٨١

٢:٢٥ م - ٢٧ يناير ٢٠٢٠

المعلومات والخصوصية لإعلانات تويتر

٨٠٩ من الأشخاص يتحدثون عن ذلك

ووجّهت “فدوى خالد” حديثها إلى والدتها قائلةً: “سامحيني يا أمي .. سامحيني إني معرفتش أحميكي وسيبتهم ياخدوكي .. سامحيني على عجزي وقهري طول الوقت .. سامحيني اني معرفش عنك حاجة .. سامحيني اني ضعيفة اوي ..”.
وتابعت “سامحيني عشان انت في سنك وحالتك الصحية دي انا مش جمبك يا أمي .. سامحيني انك بتقضي يوم زي ده في المستشفى لا احنا عارفين عندك ايه ولا بيحصل ايه ولا حتى مسموحلنا نطمن عليكي.. سامحيني على كل يوم بيعدي علينا بيموت في روحنا واحساسنا لحد التبلد”.

وقالت “هند خالد”: “كل الكلمات هتعجز عن التعبير يا ماما .. كل سنة وانتِ طيبة وبخير وفوق راسنا يا ماما كل سنة وانتِ هتفضلي فخرنا دايماً كل سنة وانتِ أعظم أم وجدة يا ماما كان نفسي أصحى انهاردة احضنك واقولك كل اللي جوايا ♥️ ربنا يحفظك ويخليكي لينا يا ماما ويباركلنا في عمرك ويارب يطمنا عليكي يا حبيبتي استودعتكِ الله الذي لا تضيع ودائعه يا حبيبتي .. رسائل لا تصل ..”.

 

ومن جانبه، علّق الحقوقي “أحمد العطار”: “السيدة الفاضلة والأستاذة المناضلة الأستاذة هدى عبد المنعم المحامية والمدافعة عن حقوق الإنسان والمظلومين والمعتقلة فى سجن النساء القناطر يحزنني ويبكينى سماع أخبار مرضك وعجزنا عن الاطمئنان عليك، ولكن ثقتنا بأنك فى أمانة الله وحفظه، وشفاك الله وعافاك”.

 

وأضاف “محمد سامح”: “النهاردة عيد ميلاد الأستاذة المحامية هدي عبد المنعم، الحقوقية الأصيلة اللي كل لحظة كانت نضال خالص للحقوق والحريات.. كل سنة وحضرتك طيبة، وبإذن الله ماتعديش السنة دي إلا وانتي وسطنا في بيتك وفي حضن ولادك، ربنا يهونها ويفك أسرك و يقويكي على الظلم وينصرك بإذن الله”.

محماه ?@MohamedSameh207

النهاردة عيد ميلاد الأستاذة المحامية هدي عبد المنعم ، الحقوقية الأصيلة اللي كل لحظة كانت نضال خالص للحقوق و الحريات .. كل سنة و حضرتك طيبة ، وباذن الله ماتعديش السنة دي الا وانتي وسطنا في بيتك وفي حضن ولادك ،ربنا يهونها و يفك اسرك و يقويكي علي الظلم وينصرك باْذن الله ?

١٠

١١:٥١ ص - ٢٨ يناير ٢٠٢٠

المعلومات والخصوصية لإعلانات تويتر

مشاهدة تغريدات محماه ? الأخرى

 

وأردف “خالد عواد”: “النهارده عيد ميلاد المحامية هدى عبد المنعم تهمتها إنها محامية جريمتها الدفاع عن حقوق الإنسان حالتها الصحية فى تدهور مستمر، طالبوا بعلاجها لأن ده أبسط حقوقها، وطالبوا بحريتها لأن هدى عبد المنعم مش مكانها السجن”.

[email protected]

النهارده عيد ميلاد المحامية هدى عبد المنعم
تهمتها إنها محامية جريمتها الدفاع عن حقوق الإنسان حالتها الصحية فى تدهور مستمر
طالبوا بعلاجها لأن ده أبسط حقوقها و طالبوا بحريتها لأن هدى عبد المنعم مش مكانها السجن@kalnaga @BaheyHassan @liliandaoud @soltanlife @asoueif

عرض الصورة على تويتر

٧

٤:٤٢ ص - ٢٨ يناير ٢٠٢٠

المعلومات والخصوصية لإعلانات تويتر

مشاهدة تغريدات Khaled الأخرى

يذكر أن ميلشيات الانقلاب اختطفت الحقوقية “هدى عبد المنعم” العضو السابق للمجلس القومي لحقوق الإنسان، من منزلها في القاهرة في 1 نوفمبر 2018، وتم إخفاؤها قسرياً، ولم تظهر إلا بتاريخ 21 نوفمبر في نيابة أمن الدولة بالقاهرة.
حيث اتهمت “بالانضمام لجماعة إرهابية أسست على خلاف القانون، والتحريض على ضرب الاقتصاد القومي”، ووضعت رهن الاحتجاز على ذمة التحقيق.
ويدخل احتجاز “هدى عبد المنعم” في إطار موجة الاعتقالات الجماعية التي وقعت أواخر أكتوبر 2018، واستهدفت ما لا يقل عن 40 من محاميي ونشطاء حقوق الإنسان، من بينهم “عاشة خيرت الشاطر” وزوجها المحامي الحقوقي “محمد أبو هريرة”.