يواجه المسلمون في إيطاليا -منذ تفشي فيروس كورونا- العديد من المشاكل كبقية الجاليات الأخرى، بيد أن المشكلة الحقيقية التي تكشّفت في الأيام الماضية تتعلق بصعوبة العثور على أماكن لدفن موتاهم، بسبب عدم وجود مقابر إسلامية في إيطاليا، باستثناء مدنها الكبرى.

ارتفعت أعداد الوفيات نتيجة الإصابة بفيروس كورونا المستجد، حتى صباح الاثنين، لتصل إلى 43 ألفًا و18 حالة وفاة، في مختلف دول العالم، فيما ارتفعت أعداد المصابين لتصل إلى 723 ألفًا و740 حالة إصابة بالمرض، وفقًا لجامعة حونز هوبكنز الأمريكية.

ولا تزال إيطاليا تتصدر قائمة الدول بأكبر عدد للوفيات قارب 11 ألف حالة وفاة 10 آلاف و779 حالة وفاة، فيما بلغت أعداد الإصابات فيها، حتى صباح الاثنين، 97 ألفًا و689 إصابة بالمرض.

تنتظر إيطاليا بفارغ الصبر اقتراب 3 أبريل المقبل، الذي من المقرر أن يتزامن حلوله مع انتهاء سريان التدابير الاحترازية الصارمة، التي اتخذتها حكومة رئيس الوزراء جوسيبي كونتي.

ووضعت الحكومة منذ العاشر من الشهر الحالي أكثر من ستين مليون إيطالي تحت الحجر الصحي؛ للحدّ من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفي-19)، بيد أن الحصيلة المأساوية لعدد الضحايا والإصابات اليومية، ستدفع إلى التمديد أسبوعين إضافيين على الأقل.

وفي ظل هذه "الكارثة" التي هزت -ولا تزال- أركان الدولة، يتشارك في المحنة مع الإيطاليين أبناء الجاليات العربية والمسلمة، ومن بينهم أكثر من مليون شخص من حملة الجنسية الإيطالية، حيث تمنح إيطاليا سنويا أكثر من مئة ألف جنسية للمهاجرين المقيمين على أراضيها.

100 وفاة

وفي السياق، يقول رئيس اتحاد الجاليات المسلمة في إيطاليا الدكتور ياسين لفرم "إن المعلومات التي وصلتنا حتى الآن تشير إلى أن عدد الوفيات لا تقل عن مئة وفاة، جلهم تقريبا في المقاطعات المنكوبة شمالي البلاد".

وأوضح لفرم أن "المشكلة المستعصية التي واجهتنا هذه الأيام هي العثور على أماكن لدفن موتانا في المقابر، لا سيما أن عدد المقابر الإسلامية الموجودة في كافة أنحاء البلاد لا يزيد عددها على ستين مقبرة، تخضع جلها لأحكام البلديات الموجودة على أراضيها".

وبما أن البلديات يتجاوز عددها ثمانية آلاف بلدية، فبإمكانكم تخيّل حجم الصعوبات التي كان يتم تجاوزها قبل انتشار الفيروس بنقل أغلب جثامين الموتى إلى بلدانهم الأصلية، الأمر الذي بات مستحيلا بعد إغلاق السلطات حدودها، وتعليق كافة الرحلات الجوية والبحرية.

وأشار رئيس الجاليات المسلمة إلى الاتصالات الحثيثة التي أجراها مع السلطات للعثور على حلول للقضية، لا سيما أن هناك يوميا حالات وفاة بين المسلمين، مشدّدا على "تمكن الهيئة الإسلامية حتى الآن من دفن موتاها وفقا لنصوص الشريعة، رغم أن المشكلة لا تزال قائمة".

ولفت لفرم إلى ردود الفعل الإيجابية والقبول المبدئي الذي أبدته السلطات الإيطالية على الصعيدين الوطني والمحلي، خاصة البلديات التي أبدت استعدادها لحلّ المشاكل.

وفي ردّه على سؤال حول القصة التي أثارت مشاعره بشكل خاص منذ بداية الأزمة، روى لفرم قصة سيدة مقدونية توفيت بسبب مرض عضال في بلدية صغيرة شمالي البلاد، وبقي جثمانها في منزل عائلتها أسبوعا كاملا أمام زوجها وأبنائها، نظرا لتعذر نقلها إلى مقدونيا أو دفنها في بلدية المنطقة، حيث تقيم الأسرة؛ لعدم وجود مقبرة إسلامية هناك.

فتوى الدفن

وكثرت الأسئلة خلال هذه الأسابيع في باب الجنائز وأحكامها، في ظل هذا الوضع الحرج، خاصة مع وفاة أول مجموعة من المسلمين في إيطاليا.

وبهذا الخصوص أصدرت الجمعية الإسلامية الإيطالية للأئمة والمرشدين فتوى حول أحكام الجنائز والدفن في ظل مستجدات وباء كورونا.

وقالت الجمعية إن الفتوى كما هو معلوم تتغيّر بتغيّر الزمان والمكان والظروف، وإن الفقه الإسلامي يراعي في مثل هذه الظروف جملة من القواعد وما تفرع عنها بُنيت على استقراء نصوص الوحي وروح الشريعة، ومن ذلك قول الله تعالى: (لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا)، وقوله: (وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ). وقول الرسول محمد صلى الله عليه وسلم (يَسِّرُوا وَلا تُعَسِّرُوا).

وفي ظل الخشية والخطر من انتقال العدوى من الميت إلى الحي، حسب ما يؤكده الأطباء، وقوانين منع التجمعات سارية المفعول حاليا في البلاد لإقامة صلاة الجنائز، فقد جاء في الفتوى غسل المتوفى المصاب بكورونا بصبِّ الماء عليه من بعيد، مع أخذ الاحتياطات اللازمة للمغسلين، فإن تعذّر ذلك يُمّم، وإلا دُفن دون غسل ولا تيمم دفعا لانتقال العدوى.