في سياق التعامل الحذر مع تداعيات وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) بألمانيا، بدأت بعض مساجد ألمانيا في العودة للدروس المسجدية الأسبوعية، ولكن فقط للكبار، مع استمرار دروس الأطفال خلال هذا الصيف عبر الإنترنت فقط.

أوضح الشيخ “سمير خالد الرجب”؛ رئيس مركز وقف النور الإسلامي في مدينة هامبورج بألمانيا، بأنه: “بدأنا في العودة تدريجيًّا لحلقات القرآن الكريم والدروس الأسبوعية بالمسجد، ولكن فقط للكبار، مع التزام الضوابط الاحترازية من الكمامات، والتباعد، والوضوء في البيت”.

ولفت إلى أنه “على الرغم من عودتنا لهذه هذه الحلقات التعليمية المسجدية المخصصة للكبار فقط، فإنه ينبغي أن يكون عدد الحاضرين فيها محدودًا”، مشيرًا إلى أن “هذا العدد في كل مسجد “مرتبط بمساحته؛ فالمساجد الأكبر يسمح لها باستقبال أعداد أكثر”.

وحول الكورسات الصيفية للأطفال هذا العام، أوضح بأن “مسجد النور بهامبورج كان على الدوام خلال السنوات الماضية يزخر بالأنشطة الصيفية الكثيرة للأطفال والشباب، وخاصة الترفيهية منها، لكن هذا الصيف –وللأسف– لن يكون هناك أي برامج بالمسجد؛ لوجوب إغلاق أماكن الوضوء وفق توصيات الجهات المختصة؛ لذا سيبقى الأمر عبر البث المباشر وبرامج الزووم”.

وتابع: “اقتصرنا في كورسات الصيف عبر الإنترنت فقط على دروس تعليم القرآن الكريم، بالإضافة إلى دروس التربية الإسلامية باللغة الألمانية، وذلك لفئة الفتيان والفتيات”.

يشار إلى أن مسجد النور لديه مدرسة قرآنية، ومدرسة أخرى لتعليم اللغة العربية والتربية الإسلامية، فيها حوالي 200 طالب موزعون على ثمانية فصول، هذا بالإضافة إلى حلقات القرآن الكريم، وتتواصل دورس هذه المدارس حاليًّا مع طلابها من خلال غرف برامج الزووم، ومن خلالها يتابع المعلم تلاميذه مباشرة، ويسمعهم بشكل مباشر.