منعت الحكومة الهندية، اليوم الاثنين 13 يوليو، شعب كشمير من الاحتفال بيوم الشهيد الـ89، لأول مرة من 88 عامًا.
ويصادف هذا اليوم مقتل مئات الآلاف من الكشميريين على أيدي القوات الهندية، 13 يوليو 1931.

ويمثل إحياء "يوم الشهيد" دليلاً على مواصلة كفاح الكشميريين للحصول على حق تقرير المصير، وفق هيئة الإذاعة الباكستانية الرسمية "راديو باكستان".
وقتلت القوات الهندية في "جامو وكشمير"، بقيادة المهراجا هاري سينج، مئات الآلاف من مسلمي كشمير أثناء محاولتهم التوجه إلى باكستان.
وخلال مؤتمر للأحزاب الكشميرية إحياء لـ"يوم الشهيد"، قال سيد علي جيلاني، قائد حركة "المقاومة الإسلامية الكشميرية"، إن "الهند ليست ملتزمة بحل النزاع في إقليم كشمير، ويجب عليها إظهار جديتها وصدقها في هذا الشأن".

ومنذ 8 يوليو 2016 تجددت التوترات بين باكستان والهند في كشمير، على خلفية مقتل "برهان واني"، وهو قيادي في جماعة "حزب المجاهدين"، إحدى الجماعات التي تكافح ضد السيطرة الهندية على الإقليم.
ومنذ هذا التطور قُتل نحو 7 آلاف مدني، بينهم نشطاء، في كشمير، إثر مواجهات مع القوات الهندية، حسب بيانات للشرطة الهندية.

ويطالب الكشميريون بالاستقلال عن الهند والانضمام إلى باكستان، منذ انتهاء الاسحتلال البريطاني عام 1947، واقتسام البلدين للإقليم ذي الغالبية المسلمة.
وفي إطار الصراع على كشمير، خاضت باكستان والهند 3 حروب، أعوام 1948 و1965 و1971، ما أسقط نحو 70 ألف قتيل من الطرفين.
ومنذ عام 1989، قتل أكثر من 100 ألف كشميري، وتعرضت أكثر من 10 آلاف امرأة للاغتصاب في الشطر الخاضع للهند من الإقليم، بحسب جهات حقوقية، مع استمرار أعمال مقاومة مسلحة من قبل جماعات إسلامية وقومية.