استنكر عضو مكتب العلاقات الدولية في حركة حماس باسم نعيم، تمرير الكونجرس قرار باعتماد موازنة بقيمة 38 مليار دولار لدعم الاحتلال الصهيوني على مدار عشر سنوات.

وقال الدكتور باسم نعيم في تصريح صحفي مساء الأحد، إن هذا القرار ليس غطاء ماليا فقط، بل غطاء سياسي أيضا، ومن أعلى سلطة تشريعية في الولايات المتحدة، لما يرتكبه الكيان الصهيوني من جرائم بحق شعبنا، بعضها يصل إلى جرائم ضد الإنسانية.

وأشار إلى أن مثل هذه القرارات وفِي هذا التوقيت بالذات يعزز منطق العربدة وانتهاك القانون الدولي الذي ينتهجه الكيان الصهيوني، حيث تخطط دولة الاحتلال لضم أجزاء كبيرة من الأراضي الفلسطينية وممارسة التطهير العرقي لشعبنا في نكبة فلسطينية جديدة، وبذلك تنهي أي فرصة لقيام دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس.

وأضاف نعيم إلى أن الولايات المتحدة بهذا السلوك تضع نفسها شريكا مباشرا في العدوان على شعبنا وحقوقه التاريخية، وهذا لا يخدم الاستقرار في المنطقة وحول العالم.

وأكد أنه على الولايات المتحدة التراجع فورا عن هذه القرارات والانحياز لصالح العدل في فلسطين التاريخية، وتعزيز الأمن والسلم الدوليين بالالتزام بالقانون الدولي.