أعلن رئيس لجنة المعتقلين الأردنيين السياسيين بالسعودية خضر المشايخ، استئناف محاكمة أكثر من 60 أردنيا وفلسطينيا موقوفين في سجون المملكة.

وقال المشايخ، في بيان، إن السلطات السعودية استأنفت الثلاثاء المحاكمة في القضية المتهم فيها أردنيون وفلسطينيون موقوفون منذ فبراير 2019، إثر اتهامهم بـ"تلقي دعم مالي للقضية الفلسطينية".

وأوضح أن "سلطات المملكة استدعت بعض الأردنيين الثلاثاء ممن لم يحضروا جلسة المحاكمة السابقة في مارس الماضي، في حين أبلغت بعض المعتقلين باستكمال المحاكمات سبتمبر المقبل".

وأضاف أن لقاءً جرى مؤخرا في وزارة الخارجية الأردنية مع المسؤولين لمتابعة الملف، الذي بدت مؤشرات ميدانية بإعادة تحريكه بسبب جائحة كورونا، إذ أفرجت السلطات السعودية عن أحد المعتقلين مؤخرا في حين أبلغت آخرين بالترحيل.

وأشار المشايخ إلى أن إعلان السلطات السعودية قبل أيام الإفراج عن عشرات الأردنيين يخص المتهمين في قضايا المخدرات، وليس الموقوفين على ذمة قضايا سياسية.

وفي فبراير 2019، أوقفت الرياض أكثر من 60 أردنيا وفلسطينيا من المقيمين لديها بتهم ينفوها بـ "دعم الشعب الفلسطيني وتقديم الدعم المالي للمقاومة".‎

وعادة لا تعلن المحاكم بالسعودية تفاصيل كثيرة عن جلساتها، ولا تبثها ولا تعلن أسماء المتهمين في القضايا.