شدد إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، على التمسك بالمضي في إنهاء الحصار الظالم المفروض على قطاع غزة بمختلف أشكاله.

أعلن هنية، في بيانٍ له فجر الأحد "أن قرارنا وقرار شعبنا هو المضي في إنهاء هذا الحصار الظالم بمختلف أشكاله، مضيفًا أن "رئاسة الحركة تتابع وبشكل حثيث الأوضاع الجارية في قطاع غزة على صعيد الاتصالات والوساطات التي تقوم بها العديد من الأطراف في إطار العمل على كسر وإنهاء الحصار عن القطاع".

وبيّن أن الحركة وقيادتها خاصة في قطاع غزة، ما زالوا يجرون الاتصالات، ويبذلون الجهود لتحقيق إرادة شعبنا في إنهاء هذا الحصار، وتخليص القطاع من آثاره الكارثية، سيما مع دخول الكورونا إلى داخل غزة.

وعدّ هنية أن المشكلة الأساسية متمثلة في الاحتلال وتعنته، ورفضه التعاطي مع مطالب شعبنا العادلة.

ودعا هنية المبعوث الأممي نيكولاي ميلادينوف إلى تحمل الأمم المتحدة مسؤولياتها في الوقوف إلى جانب أهلنا في القطاع، وإلزام الاحتلال بإنهاء معاناة شعبنا.

كما دعا شعوب الأمة إلى الوقوف إلى جانب غزة الأبية، والقدس الشامخة، والشتات الفلسطيني المرابط على حدود العودة.